//Put this in the section //Vbout Automation

روكز: الجنرال ميشال عون لا “يُعوّض”… لكن المشكلة بالمحيطين به!

عبّر النائب شامل روكز عن خيبة أمله مما وصلت اليه الأمور، قائلا إن “ما وصلنا اليه اليوم لا سيما نتيجة الآمال التي كنت احملها منذ العام 2016 والتركيبة السياسية خذلتني لا الجنرال ميشال عون”.

واعتبر روكز في حديث لموقع “صوت بيروت انترناشونال” عبر برنامج “صوت الناس”، أن “وجود الجنرال ميشال عون على رأس الجمهورية يعني له كثيرا”، قائلا: “أنا لست خائنا بل انا ملتزم بالمبادئ التي اعيشها وانا مقتنع بتاريخي وحاضري”.




وعن علاقته بالرئيس عون، قال: “عون لا “يُعوّض” والامر تاريخي وعائلي وتحدثنا بالسياسة عندما كان يجب أن نتحدث وهو له خياراته السياسية وهناك بعض الاختلافات”، معتبرا أن المشكلة تكمن في المحيطين بالرئيس عون والمستشارين.

وانتقد التسويات التي حصلت في الفترة التي سبقت رئاسة الجمهورية معتبرا أن نتائج هذه التسويات خاطئة.

وعن لقائه عددا من النواب قال: “اجرينا لقاء تشاوريا بين عدد من النواب والصورة لم تتضح بعد بالنسبة لـ”تكتل نيابي” وقد نعود للاجتماع وقد يكون المشاركون من بين النواب أكثر”.

ورّدا على سؤال حول التحرك المرتقب في 17 تموز، فضّل روكز تسميته لقاء، وقال: “اللقاء سيكون استمرارية لثورة 17 تشرين ومبادئ ثورة 17 تشرين هي مبادئ الجنرال عون”. وعن نوعيّة التحرك والتكتيك، قال: “لست مع اقفال الطرقات واراهن على الشعب اللبناني”.

ورأى ان “جميع من في السلطة يخافون من التدقيق المالي “. وقال: “التدقيق المالي ضرورة وطنية لا فقط في مصرف لبنان بل في كل المؤسسات التي عليها علامات استفهام كوزارة الطاقة والاتصالات والتربية وغالبية الوزارات”.

ورفض روكز تسمية سعد الحريري مجددا لرئاسة الحكومة قائلا: “انا مع حكومة مستقلة بالكامل ومتجانسة وتستطيع اخذ القرارات ولا مشكلة ان كان هناك شخصية سنيّة تريح سعد الحريري”.