//Put this in the section

إرحلوا، إرحموا لبنان..

طوني أبو روحانا – بيروت اوبزرفر

إرحلوا، ولست أقصد الحكومة وحدها، ولا رئيس الجمهورية، ولا استقالة مجلس النواب مجتمعاً، ولا انتخابات نيابية مبكرة، إرحلوا جميعاً بلا أي استثناءات، ولا وجهات نظر بين فاسد وأزعر وحرامي، ومجموعة أوادم يحاضرون في عفة بنات شارع المتنبي زمن بيروت القرن الماضي، وما شهدنا عليه من قرون رافقته واستفحل فجور أصحابها..
إرحلوا جميعاً، سلطة ومعارضات وزعامات وقيادات وشخصيات مقاطعجية عابرة للأجيال، لاتزال تتوارث القرون في عمر لبنان واللبنانيين.
إرحلوا دون أن تلتفتوا وراءكم، ولن يحاسبكم أحد على الفراغ ومصير البلاد، أوقفوا حرص التماسيح والأفاعي، إرحلوا ولا تسألوا عمّا تبقى، أنتم ما تركتم سوى الجيف والغربان، وذئباب درجة عاشرة على أطلالكم، يترصدون صيد الفتات.
إرحلوا، ولا تُحَمّلوا ضمائركم، وتعتريكم نخوة أن يتكفل فريق بما ارتكبه آخر، ولا تحسبوا إن كان في السر او في العلن، أن حبل الود بين الناس وبينكم لايزال على قيد الوصل، أنتم قطعتم كل ود ووصل، حتى على الحبل أبرمتم صفقة.
احملوا معكم هذه الذاكرة السوداء وارحلوا، احملوا معكم روائح العفن وساوماتكم وتسوياتكم واستسلامكم..
خذوا معكم كل رهانات اقتناص المناصب والمكاسب، وكل تفاهمات وتحالفات الذل العابق في أنفاسكم، خذوا بوصلة الشرق ومشرقيتكم ورهاب أقلياتكم وأبوابكم المشرعة على الذمية، خذوا أنصاف الآلهة والخطوط الحمر، والممنوع من الذكر والتداول والصرف، خذوا علاقاتكم الأخوية، والحدود الضرورية، شرعية او غير شرعية.
خذوا دمشق وطهران وبكين وموسكو وبيونغيانغ وهانوي، اجمعوا عواصم مقاوماتكم وارحلوا، ودعوا بيروت وشأنها، دعوها تعيش.
احملوا بنادقكم وصواريخكم وترساناتكم وتوازن رعبكم، وارحلوا، إرحموا لبنان، إرحموا البشر والحجر.
إرحلوا، كفانا لحظات ضعف وتخلٍ، وتاريخ عواطف..