//Put this in the section

نشروا فيديو يوثق جريمتهم.. قصة اغتصاب طفل سوري في لبنان تهز الرأي العام

أثارت قصة اغتصاب 3 شبان في بلدة سحمر البقاعية اللبنانية لطفل سوري، وتوثيق فعلتهم عبر مقطع فيديو غضب اللبنانيين الذي استنكروا هذا الفعل الشائن، مطالبين السلطات اللبنانية بالتحرك فورا ومحاسبة الفاعلين وإنزال أقسى العقوبات بحقهم.

تفاصيل الحادثة انكشفت قبل حوالي 3 أيام وضج بها الرأي العام اللبناني، ولكن تأخر تحرك القضاء وانتشار فيديو الحادثة أعاد القضية إلى الواجهة من جديد خلال الساعات الماضية، وخصوصا أن قصة التعرض لهذا الطفل البالغ 13 عاما ليست جديدة، بل تعود الى حوالي سنتين، لكن تهديد المجرمين للطفل بالقتل إذا فضح أمرهم أجبره على السكوت، فكيف انكشف أمرهم هذه المرة؟




 

كيف انكشف أمرهم

 

في بلدة سحمر البقاعية يعمل الطفل “محمد” الذي يحمل الجنسية السورية والدته لبنانية، وهو يعمل في معصرة وقد تعرض إلى عمليّة تحرّش واغتصاب وبشكل متكرر من قبل مجموعة من شباب المنطقة على مدى سنتين ولكنه لم يستطع البوح بحقيقة ما يتعرض له بسبب التهديد الذي يتعرض له من قبلهم، إلا أن خلافا وقع بين المغتصبين دفع أحدهم إلى نشر فيديو لجريمتهم التي تقشعر لها الأبدان، ووصل الفيديو إلى منصة “المنتدى الإخباري” لتضج به وسائل التواصل الاجتماعي ويتحول الى حديث البلد.

الطفل اعترف بعد انتشار الفيديو بأن 7 أشخاص في المعصرة جميعهم أقرباء من بلدة سحمر كانوا يقومون بهذا الفعل المقزز منذ حوالي السنتين، مشيرا الى أنه تعرض للتهديد بالقتل في حال كشف أمرهم.

والدة الطفل التي تملك محل للخضار قالت لصحيفة “النهار” اللبنانية إن زوجها ترك “محمد” وشقيقه وغادر منذ فترة طويلة، وفيما إن تعرضت لضغوطات من الفاعلين بحسب ما تم تداوله، أجابت: “لا أبيع كرامتي وسمعتي بالمال، وقد حاول المجرمون أن يتحدثوا مع محمد بعد انتشار الخبر إلا أنه رفض”.

ردّ والدة الطفل تجيب على كثير من التساؤلات التي طرحها الناشطون على وسائل الإعلام عن تدخل جهات فاعلة يتبعون لحزب الله في بلدة سمحر للفلفة الموضوع وخصوصا أن أحد المجرمين الذين يظهر في الفيديو هو نجل أحد كبار المسؤولين المحليين في الحزب.

#العداله_للطفل_السوري

 

وأطلق ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي هاشتاغ “#العداله_للطفل_السوري” وتصدر الأكثر تداولا على صعيد لبنان وشارك به ناشطون وإعلاميون وفنانون.

سفير جمعية “اتحاد الأحداث” الإعلامي جو معلوف، أكد عبر حسابه في تويتر أن مدعي عام البقاع القاضي منيف بركات تحرك فوراً بعدما تواردت تفاصيل القضية، مكلفاً القاضية ناديا عقل بفتح تحقيق.

الفنانة السورية كندة علوش كتبت عبر تويتر: “لا يجب السكوت عن الجريمة.. تحية لكل شخص حر يدافع عن هذه القضية بعيد عن أي اصطفاف قومي عنصري طائفي”.

ونشر عدد كبير من الناشطين تحت وسم “#العداله_للطفل_السوري صورا قالوا إنها للمغتصبين مرفقة بأسمائهم.

كما نشر أحدهم حسابا قال إنه لأحد المعتدين طالبا من الناشطين التبليغ عنه لإغلاقه .

ونشرت وسائل إعلام لبنانية مقطعا معدلا لفيديو الحاثة، تم اقتطاع المشاهد والعبارات المسيئة التي يحتويها الفيديو الأصلي، ورغم ذلك يكشف كمية الخوف والغضب التي حاول الطفل تنفيسها بصراخة على المعتدين.

إلى ذلك، أكد رئيس شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي العقيد جوزيف مسلم لقناة “الحرة” أن عملية الاغتصاب حصلت، وأكد أن قوى الأمن تجري تحقيقاتها في هذا الإطار على تصدر بيانا توضيحيا مفصلا فور الانتهاء من التحقيق في القضية.