//Put this in the section

أزمة اللحوم إلى الواجهة… خياران لا ثالث لهما!

ذكّرت نقابة القصابين وتجار المواشي بأن “استيراد المواشي الحية واللحوم بالدولار الاميركي 100% وان الدولار مفقود في المصارف، وشبه مفقود لدى الصرافين. وأموال المواطنين والتجار محجوزة لدى المصارف وقد أصبحت ارقاما ولا احد يستطيع استعمالها لفتح اعتماد للاستيراد، لان مثلها اصبح كمثل اللحوم منها الطازج (الفرش) ومنها المجمد.”

وتوجهت للمسؤولين بالقول:” اما ان تفرجوا عن أموالنا في المصارف او ادعموا قطاع اللحوم كباقي القطاعات المدعومة، والا لم يعد لدينا سوى خيار وحيد وهو الاقفال العام والتوقف عن العمل والاستيراد بسبب العجز بتأمين الدولار لفتح الاعتمادات اللازمة، وعندها نترك الدولة تتحمل المسؤولية الكاملة تجاه المواطن اللبناني وتشريد العاملين في هذا القطاع، مع العلم ان مادة اللحوم لا تقل اهمية عن رغيف الخبز”.




وناشدت رئيس مجلس الوزراء والوزراء تحمل المسؤولية تجاه المواطن اللبناني وهذا القطاع.

الجمهورية