//Put this in the section

وزير الداخلية: جهاز امني خارجي يخطط لتدمير لبنان

أفصح وزير الداخلية محمد فهمي عن معلومات وصلت الى الاجهزة الامنية عن احداث 11 و12 و13 حزيران.

وقال وزير الداخلية عن هذه الاحداث: هناك معلومات مؤكدة ومثبتة عن تدخل خارجي ودعم مالي وعن ماهية المهمة وراء التخريب، مشيرا الى ان هناك مسلكا وعتادا ومنفذين لتحقيق الهدف، ولتحقيق الهدف يجب توافر :مخطط ومستفيد ومنفذ.




اضاف: “المخطط عادة هو نفسه المستفيد والمنفذ ينفذّ لقاء مبلغ نقدي”.
وتابع: “هناك تخطيط واضح من قبل جهاز امني خارجي لتدمير لبنان”.

وعن الغاية من هذا المخطط قال: “استدارج حزب الله الى فوضى من اجل الوصول الى رأسه”.

واشار فهمي الى ان الهدف هو خلق فوضى وحرب اهلية في لبنان من خلال معلومات امنية مؤكدة وهذا المخطط كبير جدا وهو ما زال جاريا، مشيرا الى ان حكمة احزاب عين الرمانة والشياح ووعي الامهات الذين عانوا خلال الحرب انقذ البلد، طالبا منهم اخبار المنفذ الذي لم يكن قد ولد انذاك عن ويلات الحرب.

وعن التوفيقات قال: “تم توقيف 50 شخصا اطلق سراح البعض منهم، ولدينا الان 21 موقوفا وسنصل الى نتائج التحقيق قريبا”.

ولفت الى ان الموقوفين ينتمون الى مختلف المناطق اللبنانية.

وعن موضوع قطع الطرق، قال في حديث عبر “المنار”: “نعيش وضعاً استثنائياً في كل المجالات، ولكن قطع الطرق هو نوع من انواع الاعتداء على كرامة المواطنين، مؤكدا اننا سنمنع قطع الطرق وسندّعي على المسؤولين عن هذا الأمر.

اضاف: “ممنوع التعدي على المواطن، وممنوع التعدي على الاملاك العامة والخاصة ونعم لحرية التعبير والتظاهر ولكن لا لقطع الطرق”. وأكد أن الأمن ممسوك ولكن الوضع الإقتصادي والإجتماعي قنبلة موقوتة.

وأضاف: الأحداث التي تحصل في إدلب السورية قد تودي الى نزوح سوري جديد الى لبنان مع امكانية تسرّب عناصر من داعش بينهم، وذلك بهدف افتعال احداث في البلاد