//Put this in the section

القضاء يجبر الرئيس البرازيلي على ارتداء كمامة

أجبر القضاء البرازيلي، رئيس البلاد جايرو بولسونارو، على ارتداء كمامة “في الأماكن العامة”، بعد أن تحدى ارتداء كمامات لفترة طويلة، رغم تفش كبير لفايروس كورونا في بلاده.

وأصدر قاض برازيلي قرارا بتغريم الرئيس نحو 340 يورو، إن ظهر علنا مرة أخرى من دون كمامة على وجهه.




وكان بولسونارو قد حضر مؤخرا تجمعا انتخابيا حاشدا، على الرغم من أن بلاده تعد ثاني أكثر بلد سجلت فيه إصابات كورونا في العالم بعد الولايات المتحدة، بعد أن تجاوز عدد المصابين فيها مليون مصاب.

وبرر القاضي قراره بأن الرئيس “ملزم باحترام القوانين السارية، وضمان رفاه الشعب، وبالتالي اعتماد التدابير الصحية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد”.

وينطبق هذا القرار على جميع معاوني الرئيس، علما بأن وضع الكمامة إلزامي منذ أسابيع في معظم المناطق البرازيلية.

وصدر القرار إثر التماس قدمه محام ندد بـ”سلوك الرئيس غير المسؤول” بمواجهة وباء كوفيد-19 الذي قلل من خطورته واصفا إياه بأنه “إنفلونزا طفيفة”.

والأسبوع الماضي، فرضت غرامة بقيمة ألفي ريال برازيلي على وزير التربية السابق أبراهام واينتراوب للقائه أنصارا لبولسونارو دون وضع كمامة.

وينتقد الرئيس اليميني المتطرف باستمرار الحجر المنزلي الذي فرضه حكام الولايات، داعيا إلى الحفاظ على الوظائف في بلد توفي فيه ما يزيد على 51 ألف شخص بسبب فيروس كورونا.