//Put this in the section

الإدعاء على كيندا الخطيب في جرم التعامل

إدعى مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي على الناشطة الموقوفة كيندا الخطيب، في جرم التعامل مع العدو ودخول الأراضي الفلسطينية المحتلة والتعامل مع جواسيس العدو الإسرائيلي والمتعاملين لمصلحته وأحالها مع الملف إلى قاضي التحقيق العسكري الأول بالإنابة القاضي فادي صوان، وطلب استجوابها وإصدار مذكرة توقيف وجاهية في حقها.

تزامنا، نفذ ناشطون وأقارب كيندة ورفاقها، اعتصاما أمام مقر المحكمة العسكرية في المتحف، تضامنا مع الناشطة كيندة الخطيب وغيرها من الناشطين الذين تعرضوا للتوقيف. وطالبوا بإطلاق سراحها واعتبارها موقوفة سياسيا بسبب تغريداتها المناهضة للسلطة، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة فرضتها الشرطة العسكرية وفرقة مكافحة الشغب في قوى الأمن الداخلي عند مداخل المحكمة العسكرية وفي محيطها.




ورفض بندر، شقيق كيندة، تهمة العمالة لشقيقته، مشددا على أن “عكار ليست ارضا للعمالة بل هي منبع ورافد للجيش اللبناني”.