//Put this in the section
سمير عطا الله

ملياران كبداية – سمير عطا الله – الشرق الاوسط

خرجت من سجن «كورونا» بدعوة من صديق عزيز إلى أحد مطاعم بيروت المعتادة. وكان الصديق قد سألني إن كنت أمانع في انضمام ثلاثة رفاق آخرين، وضيف لا معرفة سابقة به. طبعاً رحّبت. وعلى جاري عادات ما بعد «كورونا»، جلسنا على الشرفة، فتضاعفت المتعة. وإلى جانب الماء والخضراء، حضر أيضاً الشكل الحسن على طاولات مجاورة. وهذه من ميزات المطعم إضافة إلى سائر أنواع السباغيتي.

كل شيء يشرح الصدر، خصوصاً بعد حصار ثلاثة أشهر. لكن الضيف المستجد (مثل كوفيد – 19) اختار أن يحدثنا في أمر عاجل. قال سعادته، بكل جديّة، إن الكوكب الذي نعيش عليه (نحن وسيدات الطاولة المجاورة، والطاولة التي تليها، وطاولة الجهة الأخرى) يضم الآن 8 مليارات إنسان. وبعد 30 عاماً سوف يصبح العدد 30 ملياراً. وبعد 50. حاولت أن أقاطعه.




لكنه تطلع إليّ وسألني بلهجة متوعدة، بصفتي مسؤولاً عن حماية الكرة الأرضية: «وهل تدري كم هو الحد الأقصى الذي يتحمله كوكبنا»؟ فيما أفكر في الرقم، أضاف بلهجة حادة: «ملياران. كل مخلوق إضافي مشكلة».

أخذت علماً بالأمر وطلبت من النادل السباغيتي بالطماطم وشعرت بالسعادة في انتظاره. لكن صاحبنا أكمل: هل تدري كم يجب أن يزول فوراً عن وجه الأرض كمرحلة أولى؟، وخطر لي أن البداية بفرد واحد عمل حسن. لكنه قال: «ملياران. يبقى 6 مليارات. بضع حروب وبضعة أوبئة ومن ثم تتدبر البشرية نفسها على نحو طبيعي في إزالة زوائدها. زلزال من هنا، ملاريا من هناك».

صدف مقعده في مواجهتي. فأدرت وجهي ورحت أحدث المضيف الجالس إلى يساري. وبعد دقائق اعتقدت أن الضيف المستجد قد انتهى من «تظبيط» الكوكب وأصبح في الإمكان تناول الطعام وتأمل النِعم الثلاث: الماء والخضراء وسبحانه في خلقه.

حملت الشوكة كي أهم بطبقي المفضل، فقاطعني كوفيد – 21: أعرف أنك تقول في نفسك إن هذا شيء محزن. فما من أحد فينا يريد أن يفقد عزيزاً. لكن ماذا تفعل بضرورات الحياة. وأنا أعتقد أن البدء بمليارين أفضل من ترك المسائل على ما هي. تخيل كم صيني وهندي قد ولد في الوقت الذي طلبنا فيه طعامنا. أدركت أن كوفيد مُصر على أن يبدأ عملية الإبادة بنا.

وضعت الشوكة في الصحن المشتهى أمامي، وقمت متظاهراً بأنني ذاهب إلى الحمام. وكان سعيد فريحة يكتب دوماً عن مهرب سري في الكباريهات تستخدمه الفنانات إذا أردن التخلص من رجل همه «تظبيط» حركة الولادات الكونية. سألت صاحب المطعم عن بابه السري ومضيت، تاركاً مضيفي يدفع ثمن فعلته.