//Put this in the section

في بيروت وطرابلس شغب مواجهات وقنابل مسيلة للدموع

شهد وسط بيروت مواجهات متقطّعة بين المحتجين والقوى الأمنية، تخلّلها حرق لمستوعبات النفايات إضافة إلى قطع للطرقات بالعوائق الحديديّة وتحطيم وتكسير لواجهات المحال التجارية. وتدخّل فوج إطفاء بيروت لإخماد النيران التي اشتعلت في عدد من المحال والمؤسسات في شارع اللعازارية.

في السياق شهدت رياض الصلح مساء موجة من المواجهات بعدما أقدم عدد من المحتجين على تحطيم عدد من المحال التجارية في مبنى اللعازارية وسط بيروت، حيث وصل عدد كبير من الدراجات النارية إلى رياض الصلح حيث حصلت أعمال الشغب.




وعمدت القوى الامنية إلى رمي القنابل المسيلة للدموع لتفريق المحتجين الذين عمدوا إلى رشقها بالحجارة.

وقام المحتجون بتحطيم اشارات المرور وواجهات المحال في وسط بيروت واشعال إطارات وأخشاب، ما أدى الى اندلاع حريق كبير في مبنى اللعازارية، وعملت فرق الاطفاء على إخماده.

وشكل الجيش حاجزاً بشرياً في رياض الصلح حيث عاد الهدوء نسبياً.

أمّا في طرابلس، فقد شهدت شوارع عدّة في المدينة أعمال شغب حيث قام عدد من الشبان بإشعال مستوعبات النفايات وقطع الطرقات بالإطارات والإعتداء على الأملاك العامة والمصارف والمحال.

وقد عملت عناصر الجيش على تسيير دوريات راجلة وملاحقة المحتجين وإطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم فيما شهدت ساحة عبد الحميد كرامي “النور” اشتباكاً بين المحتجين من جهة وعناصر الجيش وقوى الأمن الذين يتعرّضون لرشق بالحجارة وقنابل المولوتوف، ويردّون بإطلاق القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي.

وأعلن الصليب الأحمر أنّه عمل على نقل 3 جرحى أُصيبوا خلال مواجهات طرابلس، إلى مستشفيات المنطقة، كما نقل جريحاً من وسط بيروت.