//Put this in the section

الدولار يشعل الشارع… قطع طرق وصرخات قهر

على وقع الارتفاع الجنوني لسعر صرف الدولار، واستمرار تردي الأوضاع المعيشية، وغياب أي حلول ممكنة، عادت التحركات إلى الشارع في أكثر من منطقة، وقطع عدد من المحتجين طريق قصقص في بيروت بالإطارات المشتعلة كذلك احتشد العشرات عند نقطة البربير، وشمالاً قُطع أوتوستراد طرابلس – عكار في محلة باب التبانة بالعوائق وبلوكات الباطون.

وأفادت غرفة التحكم المروري عن “قطع الطريق على أوتوستراد الجية بالاتجاهين، وتحويل السير إلى الطريق البحرية”




كذلك تجمع عشرات المتظاهرين في ساحة رياض الصلح وسط بيروت.

وبدأ عدد كبير من محلات بيع المواد الغذائية بإقفال محلاتهم في طرابلس بسبب الارتفاع الجنوني للدولار مقابل الليرة اللبنانية.

في حين أوضح بعض أصحاب المحلات أنه لم يعد باستطاعتهم شراء البضائع بالسعر المتداول، أما البعض الآخر فقلّت عنه البضائع وفضّل الإغلاق لحين استقرار الأمور خلال الايام المقبلة.

وأعلن “ثوار المنية” أنه سيتم قطع أوتوستراد المنية الدولي (عرمان)، وطلبوا من أبناء المنطقة “المساندة والوقوف معهم في وجه هذه الحكومه وهذا العهد الفاسد وحكامه منذ أكثر من ثلاثين عاماً من الذل والقهر والسرقة والنهب وهدم الوطن”.

وفي بيروت، تم إغلاق جميع المحلات والمتاجر في شارع البربير المؤدي إلى مستشفى المقاصد بعد الارتفاع الجنوني للدولار مقابل الليرة اللبنانية، وعُلقت لافتة تحمّل المسؤولية لرئيس الحكومة والوزراء في الحكومة.

وسيّر الجيش اللبناني والقوى الأمنية دوريات مؤللة في منطقة كورنيش المزرعة تحسباً لأي تحرك.

وأقفل عدد من شبان “الحراك” في مدينة صيدا ساحة دوار إيليا في المدينة باتجاهاتها الاربعة بالسيارات، وعلّقوا لافتة وسط الساحة كتب عليها: “مغلق – صيدا تنتفض وعيش يا فقير”.

كما نفذت مجموعة من محتجي “الحراك” وقفة أمام محال الصيرفة في شارع رياض الصلح في وسط المدينة، احتجاجاً على ارتفاع سعر صرف الدولار وعدم التزام أصحاب محال الصيرفة بالسعر الرسمي للدولار، ورددوا هتافات ضد حاكم مصرف لبنان وسياساته المصرفية.

وجالت مجموعة من مجموعات “حراك النبطية” في شوارع المدينة تحت شعار “دولارك نبطية بألف وخمسمية”، مطالبة “كافة طبقات المجتمع التحرك بوجه سلطة الفساد”.

وأقدم محتجون على قطع الطريق في جب جنين عند مستديرة “بنك عودة” والمؤدي إلى بلدات غزة – كامد اللوز – لالا – وكفريا.

المصدر: النهار