//Put this in the section

دار الافتاء المصرية تصف فتح القسطنطينية الذي بشر به الرسول بـ”الاحتلال العثماني”

هاجمت دار الإفتاء المصرية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في بيان صدر الأحد 7 يونيو/حزيران 2020، مكون من 1811 كلمة، واصفة فتح المسلمين للقسطنطينية (إسطنبول حالياً) بـ”الغزو العثماني”.

البيان قال إن قضية تحويل آيا صوفيا إلى مسجد طُرحت منذ عقود، بيد أنها ظلت أداة وسلاحاً دعائيّاً بيد مختلف السياسيين في حملاتهم لاستقطاب الناخبين، لا سيما المتدينين منهم. وقد بُنيت آيا صوفيا، ككنيسة خلال العصر البيزنطي عام 537 م، وبقيت كذلك حتى 916.




وصف البيان فتح إسطنبول عام 1453، بالاحتلال، وقال إن العثمانيين حولوا المبنى إلى مسجد. وعام 1934، تحولت آيا صوفيا إلى متحف بموجب مرسوم صدر في ظل الجمهورية التركية الحديثة.

جاء في البيان أن أردوغان يجيد استخدام ورقة المساجد في الداخل التركي، بهدف المكاسب السياسية وإنقاذ شعبيته المترنحة نتيجة وباء كورونا والانهيار الاقتصادي لبلاده؛ وأن مسئولي الشئون الدينية نشروا مؤخراً رسائل جديدة تدعو الأتراك لانتظار قرار تحويل متحف “آيا صوفيا” إلى مسجد.

كما هاجم تدخل تركيا في ليبيا، وقال إن أنقرة جاءت إلى هناك لمساعدة الإرهابيين، قاصداً بذلك خصوم الجنرال المتقاعد خليفة حفتر.