//Put this in the section

السيد: كلامي أمس كان لكل أزعر … ومقصود

بعد الهجوم الذي شنّه النائب #جميل_السيّد على الثورة، داعياً الى اطلاق النار “من الشباك” على من يتظاهر امام منازل السياسيين، تقدم محامون بشكوى ضد السيد مؤكدين ان زمن التفلت من العقاب لا يمكنه أن يستمر.

وتقدم المحامون واصف الحركة، هاني الأحمدية، علي عباس وجاد طعمه بشكوى، مع اتخاذ صفة الإدعاء الشخصي، لدى النيابة العامة التمييزية في وجه النائب جميل السيد ضمن مهلة “ملاحقة الجريمة المشهودة” لملاحقته على تحريضه على قتل الثوار سجلت برقم 3004/2020.




وصرح المحامي هاني الاحمدية بعد تقديم الشكوى أن “زمن التفلت من العقاب لا يمكنه أن يستمر، وهناك امتحان جدي اليوم للقضاء وتحديداً للنيابة العامة التمييزية في بدء التحقيقات فوراً ضمن حالة الجريمة المشهودة”.

تغريدة: واليوم، غرّد السيد عبر “تويتر” “آخر كلام – في الجيش تعلّمت أن من لا كرامة له لا يدافع عن وطن، في الدولة تعلّمت أن من لا كرامة له يصبح فاسداً ولا يبني دولة للناس، في سجن رومية تعلّمت أن من لا كرامة له يقبل أن يكون شاهد زور”!

أضاف “كلامي أمس كان لكل أزعر بيجي تحت شباك بيتي لإهانة كرامتي وعائلتي، كلامي مقصود، مش زلّة لسان”.