//Put this in the section

رئاسة الجمهورية تردّ على كتلة المستقبل: الحديث عن نظام رئاسي هدفه التضليل

رد مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية على بيان كتلة “المستقبل”، مشددًا على أن “لا يحق للكتلة الادعاء بوجود ممارسات تتجاوز حدود الدستور ورئيس الجمهورية حريص على التشاور مع القيادات في كل ما يتعلق بمستقبل البلاد”.

وأكد أن “لقاء الاربعاء ليس الاول و”المستقبل” سبق ان شارك في لقاءات وطنية مماثلة والهدف اطلاع القيادات على تفاصيل الخطة الاصلاحية وليس التصويت عليها”.




وشدد على أن “الرئيس عون لا يقبل بمصادرة دور مجلس النواب ولا رؤساء الكتل والاحزاب يمكنهم الادعاء بأنهم يختزلون دور المجلس”، مشيراً الى أن “الحديث عن “نظام رئاسي على حساب النظام الديمقراطي البرلماني” هدفه التضليل لا سيما وان الرئيس رمز وحدة الوطن ويمارس صلاحياته في ظل هذا النظام”.

وأوضح أن “دعوة رئيس الجمهورية تندرج في صلب التعاون بين المؤسسات الدستورية والامتناع عن المشاركة يحمّل الممتنع تداعيات قراره تجاه اللبنانيين والمجتمع الدولي”، سائلاً “أليس من المستغرب ان تدعو قيادات سياسية رئيس الجمهورية لتحمّل مسؤولياته وعندما يفعل تنهال الحملات عليه!”.

وأعلنت كتلة المستقبل النيابية، اعتذارها عن “عدم المشاركة في الاجتماع الذي سيعقد يوم الاربعاء في القصر الجمهوري بدعوة من رئيس الجمهورية ميشال عون والمخصص لعرض برنامج الحكومي الاقتصادي”.

واذ أكّدت الكتلة ان “المكان الطبيعي لاطلاع الكتل النيابية على البرنامج هو المجلس النيابي”، لفتت الانتباه الى “ممارسات وفتاوى سياسية وقانونية تتجاوز حدود الدستور لتكرس مفهوم النظام الرئاسي على حساب النظام الديموقراطي البرلماني”.

وأكّدت كتلة المستقبل انها في “صدد اعداد ملاحظاتها السياسية والتقنية والاقتصادية على البرنامج لعرضها فور جهوزها على اللبنانيين وذلك ضمن الأطر التي تساهم في مواجهة الاعباء المعيشية والظروف الاجتماعية والنقدية القاسية وتلجم المسار الانحداري للدولة”.