//Put this in the section

المسجد النبوي يفتح أبوابه مجدداً.. معظم جوامع المملكة تستقبل المصلين من جديد

استقبل المسجد النبوي، الأحد 31 مايو/أيار ،2020 المصلين لأداء صلاة الفجر، وذلك ضمن خطة تدريجية للحكومة السعودية لإعادة فتح المساجد والأماكن العامة، بعد إغلاقٍ دامَ أكثر من شهرين؛ ضمن تدابير مواجهة فيروس كورونا.

وكالة الأنباء السعودية “واس” (رسمية) بثَّت عدداً من اللقطات للمصلين في المسجد النبوي بالمدينة المنورة، وسط التزام بالإجراءات الاحترازية المتبعة للوقاية من كورونا.




شملت تلك الإجراءات تباعداً بمقدار مترين، ووضع المسافة الكافية بين الصفوف، ورفع المصاحف مؤقتاً.

إضافة إلى إغلاق جميع برادات وثلاجات المساجد، وإغلاق دورات المياه وأماكن الوضوء، وعدم السماح بتوزيع الماء والمأكولات والطيب والسواك، بحسب المصدر ذاته.

السلطات السعودية أعلنت الثلاثاء، إعادة فتح المساجد لإقامة الصلاة، اعتباراً من الأحد، في إطار تخفيف إجراءات مكافحة كورونا.

فقد قررت الحكومة السماح بإقامة صلوات الجمعة والجماعة لجميع الفروض في مساجد المملكة، باستثناء مكة المكرمة، بداية من 31 مايو/أيار الجاري، إلى 20 يونيو/حزيران المقبل.

كما تقررت مواصلة العمل بقرار تعليق العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف والرحلات الجوية حتى إشعار آخر، في حين تستمر صلاة الجمعة والجماعة بالمسجد الحرام في مكة المكرمة، وفق التدابير الصحية الاحترازية المتبعة.

ففي 17 مارس/آذار الماضي، قررت السعودية تعليق صلوات الجماعة والجمعة في جميع مساجد المملكة، ضمن إجراءات احترازية اتخذتها البلاد للحد من نفشي فيروس كورونا.

وحتى الأحد، بلغت الإصابات بفيروس كورونا في السعودية 83 ألفاً و384، بينها 480 وفاة، و58 ألفاً و883 حالة تعافٍ.