//Put this in the section

فيديو جديد يُظهر معاناة أكبر للأمريكي فلويد.. أكثر من ضابط شاركوا بتعذيبه حتى الوفاة

انتشر مقطع فيديو جديد لحادثة قتل الشرطة الأمريكية للمواطن من ذوي البشرة السوداء، جورج فلويد، وأظهر أن الأخير تعرض للتعنيف ليس من قِبل شرطي واحد كان يجثو عليه، بل من قِبل 3 ضباط، لتنتهي طريقة اعتقاله بطريقة عنيفة أدت إلى وفاته، وإشعال موجة احتجاجات في العديد من الولايات الأمريكية.

معاملة قاسية من الشرطة: الفيديو الجديد انتشر على شبكات التواصل الاجتماعي، يوم الجمعة 29 مايو/أيار 2020، ويصور 3 من ضباط شرطة مينيابوليس وهم يُسقطون جورج فلويد أرضاً خلال اعتقاله، وكانوا جميعهم يجثون على جسده، وفقاً لما ذكرته مجلة  NewsWeek الأمريكية.




يُظهر الفيديو الجديد الحادثة من زاوية مختلفة، ففي الفيديو الأول الذي انتشر الإثنين 25 مايو/أيار، يظهر ضابط واحد فقط هو ديريك شوفين، يضع ركبته على عنق فلويد في أثناء محاولة تقييده، ويبدو أنَّ الفيديو الجديد مدته أطول كثيراً من الفيديو السابق، إذ التُقِط من الطرف الآخر من الشارع، ويظهر إلى جانب الضباط الثلاثة، ضابط رابع يقف بالقرب منهم.

في الفيديو الجديد أيضاً كانت تُسمع بشكل واضح توسلات فلويد للشرطي بأن يرفع ركبته عن رقبته كي يستطيع التنفس، وكان يكرر على مسامع الشرطة عبارة “لا أستطيع التنفس، لا أستطيع التنفس”، لكن دون جدوى.

من جانبها، ذكرت شبكة NBC News أن الضباط الثلاثة الذين ظهروا في الفيديو هم توماس لين، وتو تاو، وألكسندر كيونغ. ولم يتضح من الفيديو أي ضابطين من هؤلاء الثلاثة المتورطين في الحادث كانا يشاركان في تثبيت فلويد على الأرض.

أشارت الشبكة الأمريكية إلى أن مكتب المدعي العام للمقاطعة التي وقعت فيها الحادثة لم يرد على طلبات التعليق حول سبب عدم توجيه اتهامات للضابطين مثل شوفين.

معاقبة الشرطة: طُرِد شوفين والضباط الثلاثة الآخرون الموجودون في ذلك الوقت من قسم شرطة مينيابوليس يوم الثلاثاء 26 مايو/أيار 2020، ثم يوم الجمعة 29 مايو/أيار ألقي القبض على شوفين ووُجّهَت له تهمة القتل من الدرجة الثالثة والقتل الخطأ فيما يتعلق بوفاة فلويد. وستجلب التهمتان مجتمعتين لشوفين عقوبة أقصاها 35 عاماً في السجن.

في هذا السياق، قال مايك فريمان، المحامي في مقاطعة هينيبين، في مؤتمر صحفي يوم الجمعة: “هذه هي أسرع مرة على الإطلاق نعتقل فيها ضابط شرطة”، بينما لا يزال الضباط الآخرون المتورطون في وفاة فلويد يخضعون للتحقيق، وأشار فريمان إلى أنه يتوقع توجيه اتهامات إليهم.

من جانبه، قال المحامي بن كرومب، الذي يمثل عائلة فلويد، في بيان، إنهم يتوقعون توجيه تهمة القتل من الدرجة الأولى ضد شوفين، وكتب كرومب: “نتوقع تمام التوقع أن نرى الضباط الآخرين الذي لم يفعلوا أي شيء لإنقاذ حياة جورج فلويد يُعتقَلون ويدانون قريباً”.

احتجاجات مستمرة: على خلفية قتل فلويد، تواصلت لليوم الرابع على التوالي الاحتجاجات الغاضبة، ومساء الجمعة امتدت المظاهرات إلى عدة مدن أمريكية، وأفادت وسائل إعلام محلية، السبت، بأن العديد من الولايات الأمريكية شهدت مظاهرات مناهضة لعنف الشرطة.

أكدت وسائل إعلام أنه رغم إعلان السلطات حظر التجول في مينيابوليس بولاية مينيسوتا اعتباراً من الساعة 22:00 حتى صباح الإثنين، فإن المظاهرات تواصلت في العديد من مناطق المدينة.

في السياق نفسه، احتشد مئات المتظاهرين أمام مبنى قناة “سي إن إن” في مدينة أتلانتا، احتجاجاً على عنف الشرطة، حيث حطم بعض المتظاهرين زجاج مدخل المبنى، في حين اندلع عراك بين محتجين وعناصر الشرطة في بروكلين، حيث اعتقلت الشرطة عدداً من المتظاهرين.