//Put this in the section

وزير الصحة: تفادينا أسوأ سيناريو… ولا زلتُ أقول “لا داعي للهلع”!

لفت وزير الصحة العامة حمد حسن الى أنّ مختلف “دول العالم كرّست إقتصادها لدعم وزارات الصحّة، وهذا ما حصل في لبنان لمواجهة فيروس “كورونا”، والحكومة اللبنانية تعمل كخلية نحل وكفريق متجانس، ولو كانت هناك مشاكل، لكانت ظهرت في الأداء”.

حسن، وفي مقابلة مع برنامج “صار الوقت” عبر mtv، قال: “هوجمت لأنني لم أسمح بالفحوصات السريعة لـ”كورونا”، وتبين أنّنا على حقّ”، مشيرا الى أنّ “ما قامت به وزارة الصحة في المطار هو إنجازٌ، وكل ما نمتمنّاه من الناس هو الالتزام بالحجر الصحي، وتفادينا أسوأ سيناريو في لبنان، ولغاية اليوم أقول “لا داعي للهلع”.




وشدّد وزير الصحة على أنه “حتى اللحظة، لا مشكلة حقيقية في موضوع الدواء، إنما ما يحصل هو بعض التأخير، والدواء الذي يأتي الى لبنان هو دائما جيد، وحريصون على عدم حصول أي نقص أو شحّ”، مؤكداً أنه “في ملف الدواء سنعتمد الدواء الافضل بالسعر الارخص”.

وتابع حسن “مختلف القوى السياسية في لبنان حضنت عملنا ووزارة الصحة، والكلام ليس الآن في السياسة، وقمنا حتى اليوم بحوالي 76 ألف فحص PCR ولم نردّ إتصال أي شخص في لبنان”.

وفي سيّاق منفصل، قال وزير الصحة: “شكّلت لجنة سياحة طبية تجميلية تضم 7 من الاختصاصيّين، ونحضّر لما بعد “كورونا” والفريق الطبي اللبناني أظهر طاقات إستثنائية خلال الوباء ويجب استثمارها في السياحة الطبية”.

وعن الاجراءات الوقائية، أوضح حسن أنّ “الكمامة غير ملزمة للسائق إذا كان وحده في السيارة أو مع أفراد عائلته”.

وفي سياق آخر، أكد حسن: “لن أغيّر رأيي بمعمل سلعاتا عمّا كان عليه في جلسة مجلس الوزراء التي شهدت تصويتاً على هذا الموضوع”.