//Put this in the section

“أعجز عن التنفس لا تقتلوني”.. فيديو اللحظات الأخيرة لرجل أسود اعتقلته الشرطة الأميركية

قال عمدة مدينة منيابوليس في ولاية مينيسوتا الأميركية، جاكوب فراي، الثلاثاء، إن السلطات طردت أربعة من عناصر الشرطة متورطين بحادثة أدت لوفاة رجل أسود أثناء اعتقاله.

وقد فتح مكتب التحقيقات الفدرالي تحقيقا في وفاة أميركي من أصول إفريقية، يدعى جورج فلويد، بعد انتشار فيديو لشرطي يضع رجله فوق عنق الرجل المطروح أرضا وهو يقول للشرطي “لا أستطيع التنفس لا استطيع التنفس.. لا تقتلني”.




وأعلنت إدارة شرطة مينيابوليس في وقت مبكر من يوم الثلاثاء أن الرجل توفي في وقت لاحق “بحادث طبي”، بعد استجابة الشرطة لحادثة جنائية يوم الاثنين.

وقال عمدة مينيابوليس جاكوب فراي خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء “كونك أسود يجب أن لا يحكم عليك بالإعدام. لمدة خمس دقائق، شاهدنا كيف يضغط ضابط أبيض بركبته على عنق رجل أسود. لمدة خمس دقائق!. عندما تسمع شخصًا يطلب المساعدة، من المفترض أن تساعد. لقد فشل هذا الضابط بمعايير الحس الإنساني الأساسي”.

وتقول الشرطة إن الرجل الذي يشتبه أنه مطلوب جنائيا وتحت تأثير مخدر، قاوم أولا رجل الشرطة.

وبعد ما تم وضعه في الأصفاد، لوحظ أن الرجل الأربعيني يعاني من ضائقة صحية، فتم استدعاء الإسعاف ونقله إلى المستشفى حيث توفي بعد ذلك بوقت قصير، حسب الشرطة.

وقال شهود عيان إن الرجل كان يبكي وأنفه ينزف، وإن الشرطة لم تأخذ مناشدته على محمل الجد على الرغم من توسل مارة للضابط لرفع رجله عن رأس فلويد، حسب التقرير.

وبعد دقائق، بدا الرجل بلا حراك على الأرض، وعيناه مغلقتان ورأسه مستلق على الطريق.

“يا أخي ، إنه لا يتحرك حتى!” ناشد أحد المارة رجال الشرطة. “انزل عن عنقه!”، يقول أحد المارة في المقطع المصور، بينما يقول آخر “هل قتلته”؟

وخلال المؤتمر الصحفي لعمدة مينيابوليس يوم الثلاثاء قال رئيس شرطة المدينة، ميداريا أرادوند،و إنه قرر أن يطلب من مكتب التحقيقات الفدرالي التحقيق بعد تلقي “معلومات إضافية” حول الحادث من مصدر مجتمعي “قدم للتو سياقًا أكثر من المعلومات الأولية التي تم الحصول عليها”. من دون كشف المزيد.

ووصفت السيناتور الديمقراطية آمي كلوبوبشار الحادث بأنه “مثال آخر مرعب ومؤلم لرجل أميركي من أصل أفريقي يموت”. ودعت إلى “إجراء فوري” بما في ذلك إجراء تحقيق خارجي شامل في الحادثة ومحاسبة الضالعين فيها.