//Put this in the section

حديث عن نهاية “النظام الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة” ومخاوف أوروبية من التوتر الأمريكي- الصيني

حذر دبلوماسي أوروبي من “أزمة وجودية” تواجه القارة بسبب وباء كوفيد- 19، وقال إن ذلك قد يكون عاملاً مساعداً على انهيار “النظام الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة“.

وأكد جوزيف بوريل، نائب فرع المفوضية الأوروبية في الاتحاد، أن عملية ضرورة اختيار الجانب الأمريكي أو الصيني في الحرب “الباردة” الجارية بين البلدين بدأت تزداد.




وتوقع الدبلوماسي، الذي يعمل ايضاً كممثل أعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، للمشاركين في مؤتمر السفراء الألمان 2020 أن الوباء سيسرع التاريخ بشكل كبير.

وأضاف أن الصين أصبحت بسرعة” قوة أكثر قوة وحزماً، وقال إن النظام الذي يخرج من آسيا، اكتسب أهمية متزايدة.

وقال بوريل:” تحدث المحللون منذ فترة طويلة عن نهاية نظام بقيادة الولايات المتحدة ووصل قرن آسيوي، هذا يحدث الآن أمام اعيننا، لقد اتضح أن القرن الحادي والعشرين هو قرن آسيوي، والوباء كان نقطة تحول في هذه العملية”.

وقد تصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة والصين في السنوات الأخيرة، مع فرض رسوم جمركية متبادلة على السلع من كلا البلدين، واشتكى المسؤولون الأمريكيون من مخاوف تتعلق بالأمن القومي مرتبطة بشركات التكنولوجيا الصينية.

وأخبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شبكة فوكس نيوز هذا الشهر بأنه لا يريد التحدث مع الزعيم الصيني شي جين بينغ، واقترح أن الولايات المتحدة قد تقطع العلاقات مشيراً إلى أن الولايات المتحدة ستوفر 500 مليار دولار من ذلك.