//Put this in the section

نتنياهو يرفض التوصل لاتفاق مع القضاء حول اتهامه بالفساد.. وأولمرت: سينتهي مصيره بالسجن

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الإثنين 25 مايو/أيار 2020، التوصل إلى اتفاق قضائي بشأن اتهامات موجهة ضده بالفساد، وذلك بعد يوم من بدء المحكمة المركزية في القدس الشرقية، النظر في لائحة اتهامات موجهة إليه، في حين توقع رئيس وزراء إسرائيل السابق إيهود أولمرت أن ينتهي مصير نتنياهو في السجن.

نتنياهو يرفض الاتهامات: جاء موقف نتنياهو في تصريح أدلى به إلى القناة “20” الإسرائيلية الخاصة، وقال: “لم آتِ (إلى المحكمة) للتعاطي والمتاجرة، بل للكشف عن الحقيقة”، وفق تعبيره.




كان نتنياهو قد قال عقب أيام من بدء ولايته رئيساً لحكومة وحدة وطنية، إنه لن يحاول التوصل إلى صفقة قضائية مع النيابة الإسرائيلية العامة.

يُحاكم نتنياهو في اتهامات تشمل قبول هدايا من أصدقاء أثرياء والسعي لتقديم مزايا تنظيمية لأباطرة إعلام مقابل تغطية إيجابية عنه، وبحسب القانون الإسرائيلي، تصل عقوبة الرشوة إلى السجن 10 سنوات والغرامة أو إحدى هاتين العقوبتين، أما عقوبة الاحتيال وخيانة الأمانة فهي السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

في تصريحه للصحفيين أمس الأحد 24 مايو/أيار 2020، قال نتنياهو إن “محامين وأفراد شرطة وصحفيين من اليسار (لم يسمّهم)، قرروا أن يحيكوا لي ملفات تنطوي على الهذيان، ظناً منهم أنني سأستسلم”، بحسب قوله.

يعد نتنياهو (70 عاماً) أول رئيس وزراء إسرائيلي يواجه المحاكمة أثناء توليه منصبه، وهو ينفي اتهامات بالرشوة والغش وخيانة الأمانة، فيما قررت المحكمة الإسرائيلية تحديد موعد لاستئناف المحاكمة في 19 يوليو/تموز 2020، في حين قالت القناة “12” (خاصة)، إن محاكمة نتنياهو قد عامين على الأقل وربما ثلاثة أعوام.

أولمرت يتوقع الأسوأ لنتنياهو: بالتزامن مع محاكمة نتنياهو، رجح رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت أن يذهب رئيس الوزراء الحالي إلى السجن لسنوات عديدة.

أولمرت وفي إجابته عن سؤال في مقابلة مع إذاعة الجيش، قال إن “نتنياهو  مجرم، ووغد، ولصّ، ومجرم، وسيُحكم عليه بالسجن لفترة طويلة”.

في مقابلة أخرى مع الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، نُشرت الإثنين 25 مايو/أيار 2020، شبه أولمرت نتنياهو بـ”العراب” الذي يرأس منظمة إجرامية.

أضاف أولمرت (أول رئيس وزراء إسرائيلي يقضي عقوبة بالسجن لنحو عامين بعد اتهامه بالفساد) في إشارة إلى كلمة نتنياهو قبل المحاكمة، الأحد: “لقد رأيت ذلك، وشعرت بأنه كان مشهداً من فيلم العراب، لفرنسيس فورد كوبولا.. ما حدث الأحد كان أعمال شغب قام بها مجرمون برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي، في رأيي، يمكن للشخص القوي التحدث بهدوء، يشعر الشخص بالذنب، كلما كان يبدو أكثر تهديدا في كلامه”.

نتنياهو في المحكمة: كان نتنياهو قد ظهر في مقطع فيديو وهو داخل المحكمة يرتدي كمامة على وجهه بسبب أزمة فيروس كورونا، وبينما دخل القضاة راقبهم نتنياهو بعينيه قبل أن يجلس على طاولة مقابلة لهم.

في قاعة المحكمة، سأل أحد القضاة نتنياهو عما إذا ما كان قد قرأ لائحة الاتهام واستوعب ما تحويه، ورد رئيس الوزراء: “نعم، سيدي القاضي”، واستمرت الجلسة ساعة، وأعفت المحكمة نتنياهو من المثول شخصياً في الجلسة المقبلة المقررة في 19 يوليو/تموز 2020.

أثارت مُحاكمة نتنياهو انقساماً في الشارع الإسرائيلي بين مؤيد لها ورافض، حيث احتشد أنصار نتنياهو، وهم واضعون الكمامات، خارج المحكمة الواقعة في القدس الشرقية ورددوا هتاف “بيبي، ملك إسرائيل”. وكتب أحد أنصاره على لافتة كان يرفعها “نتنياهو، لن تسير وحدك أبداً”، ولوّح كثيرون بالعلم الإسرائيلي.

في المقابل احتشد خصومه أمام مقر إقامته وسط القدس، رافعين لافتة كتبوا عليها “رئيس وزراء الجريمة”، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.