//Put this in the section

كيف حافظ مهاتير محمد، 94 عاما، على لياقته في الحجر المنزلي؟

يقضي #مهاتير_محمد أو “أسد ماليزيا العجوز”، 94 سنة، أوقاته في الحجر الصحي الذي دخله بعد الاشتباه في احتمال إصابته بفيروس كورونا، بين التمرين على المعدات والأجهزة الرياضية في منزله أو استكشاف العالم الافتراضي وفضاء وسائل الاتصال الحديث والتعرف على مزاياها المتعددة، والتي كانت الوحيدة القادرة على تخطي الحواجز التي فرضها تفشي فيروس كورونا.

ويحرص “صانع نهضة” ماليزيا، كما يلقبه الكثيرون، وبكل ثقله السياسي الذي تمتع به، على الحفاظ على لياقة صحية وجسدية جيدة وفي نفس الوقت يعترف بأنه ليس بارعا بما يكفي حتى الآن في استخدام التطبيقات والمواقع الإلكترونية للتواصل وأنه يطلب العون من الأقارب الأصغر سنًا لأنه “بدائي جدًا” عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا.




وطالما أعتبر السياسيُ الماليزي المخضرم أكبر زعماء العالم عمرا، حتى استقالته المفاجئة في شباط فبراير الماضي من منصبه كرئيس لائتلاف حكومي حاكم في 2018 والذي انتخب إليه بعد تقاعده بنحو 15 عاما وبعدما شغل منصب رئيس وزراء ماليزيا لخمس فترات متعاقبة في الماضي.

BBC