//Put this in the section
عماد موسى - نداء الوطن

بو صعب أيضاً متفاجئ – عماد موسى – نداء الوطن

غضب كثيراً الياس بو صعب، يوم أثار “السيد” سمير جعجع مسألة المعابر غير الشرعية فكتب على “حسابه” على “تويتر”: “أكبر عملية تضليل للرأي العام ولتغطية عمليات التهريب الكبيرة من المعابر الشرعية نسمع العودة الى نغمة الـ 150 معبراً غير شرعي، هذا غير صحيح وغير مسؤول ولا يساعد الجهد المبذول للحد من التهريب”.

وما اكتفى “إبن الطايفة” بتغريدة، بل تحرّك ميدانياً فاتصل واجتمع وحقق وتحقق ونفى وجود 150 معبراً غير شرعي، وخلص إلى أن المعابر “لا تتخطى العشرة فقط والتي تعد معابر للمشاة وهي ترابية او مصنوعة من جسور خشبية”.




كالعادة حظيت إطلالات “دولة الرئيس” في الحملة المضادة على “السيد جعجع” العام الفائت بتغطية إعلامية واسعة، بخاصة من تلفزيون المنار، وصاحب المعالي بكل الأحوال “ميدياتيك” يعرف جيداً كيف يقدم معطياته بالطريقة المناسبة، ويقدر حتى أن يقنع محدّثه أن آليات “حزب الله” ومدافعه الثقيلة وصواريخه تنتقل من سوريا وإليها على هذه المعابر”الترابية”، بعدما أقفل الجيش 95% من المعابر غير الشرعية، أي 140 معبراً وذلك بعد معركة فجر الجرود، بحسب كلام بو صعب قبل ثمانية أشهر. أما مقاتلو “الحزب”، فيختمون جوازات سفرهم على معبري جوسيه والمصنع كما سائر المواطنين اللبنانيين.

أرتال من الشاحنات المحمّلة طحيناً مدعوماً، قوافل منتظمة من صهاريج المازوت المدعوم أيضاً، عبرت من لبنان إلى سوريا في الأيام الماضية بمواكبة قوى أمر واقع على مرأى من كل متتبعي الأخبار على وسائل التواصل الإجتماعي. وزيرة الإعلام فوجئت “بالتهريب” وزعمت أن الحكومة “ما معها خبر عن المعابر غير الشرعية”، كما فوجئ بو صعب أن سلفته زينة لم تتمكن من إقفال معابر حدودية لا تتخطى العشرة بثلاثة أشهر. لو كل شهر “ركّت” واشتغلت على إقفال ثلاثة معابر وربع لوفرت على الخزينة أكثر من 400 مليون دولار، ولقطعت الطريق على السيد سمير جعجع الذي يواصل الزن على نفس الوتر. من جهته فوجئ الوزير غجر بقوافل الصهاريج واعتقد أنها صهاريج مياه لري مشمشات الهرمل. ومثله فوجئ وزير المال كيف هالمصاري عم تتبخر، وفوجئ وزير الإقتصاد والتجارة كيف “زقّ” النمل القمحات عن البيدر وفوجئ أكثر بارتفاع سعرالـ “إنغليش كيك”. وفوجئ وزيرا “حزب الله” بالهبة الحكومية (مازوت وطحين وشوكوبرانس) لدعم الجهود الحربية في سوريا، وفوجئ دميانوس قطار أن قساطل التهريب في حوش السيد علي قد أكلها الصدأ ما يؤذي بيئة لبنان النظيفة.

وعلى سيرة المفاجآت، فوجئ اللبنانيون، أن رئيسهم “يتفاجأ في كل يوم بحجم الفساد المعشش في مفاصل الدولة واداراتها، حيث لكل قطاع “كارتيله” الحامي “ويمكن بكرا يتفاجأ الرئيس بري أن 99% من شرطة مجلس النواب من حركة أمل!