//Put this in the section

رسالة من رئيس الى ابنة شهيد – ميشيل تويني – النهار

هذه الرسالة كتبت في الخيال لمناسبة عيد الشهداء، وتحديداً عيد شهداء الصحافة، من قبل رئيس (لن نحدد أي رئيس) الى ابنة شهيد.

عزيزتي.




اليوم لمناسبة عيد الشهداء استذكر والدك الذي كنت اعرفه واستذكر سائر الشهداء وبكل صراحة هذه السنة قررت ان اعتذر منك ومنه.

ربما تفاجئين ان رئيسا سيعتذر، لكني هذه السنة قررت العودة الى ضميري ولو لمرة….

أعتذر اولاً لانني لم افعل شيئا لاحقاق العدالة في ملفه، ليس لان قضاءنا لا يملك الكفاءة او لانه لا يمكنني الضغط عليه، بل بصراحة، لان التسويات السياسة وتسيير الأمور اهم من تحقيق العدالة… عينت قضاة كثيرين واعترف انني لم اطلب منهم يوماً محاولة كشف من قتل والدك، لان الأمر بالنسبة لي لا يتقدم على الاستقرار والتوازنات بين الافرقاء التي تسمح لنا بتسيير امورنا وتحقيق مصالحنا.

اعتذر منك يا ابنة الشهيد لانك ربما تخرجتي وتزوجتي وضحكتي وبكيتي من دون والدك، أما أولادي فباتوا جميعا يملكون شركات ومصالح في البلاد وازدهرت أحوالهم. كما أغلبية أولاد الوزراء والنواب والرؤساء لديهم شركات تمتد من العقارات الى الإعلانات الى التسويق… أما انتم أولاد الشهداء فلا تملكون سوى ذكريات والدكم لذا اعتذر منكم.

اعتذر لان الوطن الذي استشهد من اجله الوالد، صار مزرعة محكومة من مافيات تتقاسم الأرباح وتغرق مواطنيها في النفايات وفي الظلمة. اعتذر لان والدك وسائر الشهداء لم يقدموا الدماء ليصبح الوطن وطنا منهوباً منكوباً مسروقاً.

اعتذر منكم م آمنتم بحلم الوالد بتغيير الواقع وببناء دولة وأنا فضلت الكرسي والمنصب والنفوذ على هذا الحلم. صحيح تآمرت وتحالفت وغطيت من لا يشبهني لان حب السلطة وعشق المنصب كان اهم من تحقيق حلم الوالد وبناء جمهورية، فربما لو ناضلت للأفكار الصحيحة لكنت مثله ومثل اخرين شهيدا، او في افضل حال خارج اللعبة ولذا قررت التعديل بمواقفي والتحالف مع الشيطان إذا لزم الأمر كي اصل الى هدفي.

واعتذر خصوصا اليوم من والدك لانه استشهد من اجل بناء دولة حقيقية ونحن في المقابل قررنا اغراق البلاد في كل انواع النفايات، لاننا لم نتفق على السرقة كما كنا نفعل من قبل عندما كنا نسعر أطنان زائدة من النفايات، ويوم عجزنا، قررنا اغتيال الشعب في صحته وقتل البيئة. اعتذر منك على خسارة حياتك ونحن لم نقرر ان نخسر القليل لأجل إنقاذ الصحة والبيئة.

واعتذر منك ايضاً ومنكم جميعا، لانه ما بين الفيول المغشوش والشركات الوهمية والصفقات بلغنا السنة 2020 ولا كهرباء لدينا.

واعتذر منك لاننا إفلسنا البلاد وأخذنا ودائع الناس من المصارف كي نعوض الاموال المهدورة، وصار غد اللبناني في علم الغيب، لا يعلم ماذا ينتظره.

اعتذر منك لاني اخترت المساومة على السلطة والكرسي.

نحن نتناسى السبب الحقيقي لاستشهاد والدك وكل الشهداء ولو تذكرنا لخجلنا مما آلت اليه حالنا.