//Put this in the section

فنزويلا المتوسط على بر أمان كورونا..

طوني أبو روحانا – بيروت اوبزرفر

ببساطة الناس، ومن دون فذلكات تحليلات ولا فلسفة محللين، ولا دراسات اقتصادية، ولا بحوث سياسية في عمق أزمات لبنان، غداً عندما يُطلَق مزاج المصرف ويسترسل جشع الصراف في سعر صرف الدولار، من دون أي رادع، وعجز الدولة الكلي عن فرملة اانهيار العملة الوطنية وقدرة الرواتب على تأمين يوميات المواطن بأقل حد أدنى من لقمة العيش والمصاريف الضرورية ما دون خط الفقر، وانتزاع الأنفاس من بين براثن التاجر والفاجر وانعدام الضمير والإنسانية، وسقوط القيَم والأخلاق في مستنقع الفجع وجنون الأسعار، وتوزيع الإحتكار على الرساميل التي تنهش البلاد والعباد، ولا ترحم لا فقير ولا عائلة ولا طفل، أي لبنان ينتظرنا؟؟
غداً، عندما يصبح الحد الأدنى لا يوازي إيجار بيت اذا ما أُقِر قانون الإيجارات الحرة، فعلاً/ وتنفيذاً، وبالقانون والقضاء، غداً، عندما تطيح فاتورة الكهرباء/ خارج الدعم بشهر من التعب، هذا إن استطاع التعب وحده دفع قيمتها، وتأكل الناس بالليرة وتدفع بالعملة الصعبة، غداً، أمام أي لبنان يقف اللبناني، وعن أي كرامة يتكلّم جماعة ثورات الكرامة؟؟
غداً، عندما يُرفَع الدعم عن الرغيف ودولاؤك حر الصرف بالتسعيرة والفجور والطمع، بلسان لبنان المُعدَم أكتب..
بلسان الفقير/ الإنسان، غداً، عندما يُطالَب الأهل بأقساط المدارس، ودولارك على تخوم الخمسة ألاف، كم تلميذ سوف يلازمون منازلهم، او يتركون العلم اذا لم تتوفر لهم أمكنة في المدارس الرسمية، غداً، اذا سلّمنا جدلاً أن في الإنتقال/ العودة الى القرى، توفير في مكان ما، أي فرص عمل متوفرة في أي قرية لبنانية؟؟
وعن أسعار المحروقات، تدفئة ومصاريف انتقال؟؟
ولندع الكلام للخبراء الأفذاذ في الضرائب والإصلاح وكيفية التعاطي مع صندوق النقد وإنقاذ لبنان..
ولنتكلّم بلغة رب عائلة لبناني، وزوجة، وثلاثة أولاد، وعلى وقع إمكانية فقدانه عمله او إمكانيات راتبه اذا ما أُتيحت له فرصة الإستمرار، ولنحسبها وفق معدل سداد الرمق ليس أكثر، أفيدونا بالمبلغ الكافي، وكبف يُمكن أن يُوازن بينه وبين ما يتقاضاه وقد بات أقل من فتات، او ((وقعة)) يومية؟؟
غداً، إن شاء الله وأزاح عنّا الوباء، وعادت الناس الى ما يترتب عليها من ديون تراكمت، وأقساط شقق وسيارات ومظاهر خدّاعة كان يسمح بها النهب بالتقسيط المريح، على شفير أي لبنان نقف؟؟
وتُحَدّثنا السلطة الطريفة عن غد أفضل إن تركوها تنجز، وتُبَرّر الفشل بعصي الخصوم في الدواليب..
هذه السلطة تحديداً، ومَن أتى بها بشروطه وضغوطه، أقصى ما يُمكنهم بلوغه بسياسة ودبلوماسية واقتصاد وسياحة المقاومة، لبنان/ فنزويلا المتوسط، وإن كان مشهد التواصل مع العالم يظهر أقصى درجات الحرص والإرادة والإصرار على قيادة سفينة نوح الى بر الأمان.




طوني ابو روحانا.