//Put this in the section

مسلسل “الدولة- سوناطراك” منذ الـ2010.. فما هو دور باسيل؟

استكمل قاضي التحقيق الاول في جبل لبنان نقولا منصور تحقيقاته في ملف الفيول المغشوش وحدد اليوم موعدا للتحقيق مع رئيس المنشآت النفطية سركيس حليس الذي تغيب عن حضور الجلسة وحضر عنه فريق الدفاع الذي قدم مذكرة دفوع شكلية استنادا الى نص المادة 73 من اصول المحاكمات الجزائية التي تجيز بحسب فريق الدفاع، تقديم الدفوع حتى ولو لم يحضر المدعى عليه، مؤكدا انه في ظل وجود النص لا يقبل الاجتهاد.

هذا وأصدر القاضي منصور أربع مذكرات توقيف غيابية في ملف “الفيول المغشوش”، في حق مدير المنشات النفطية سركيس حليس وممثل شركة zr المفوض بالتوقيع عنها تيدي رحمة ومدير الشركة ابراهيم الذوق ومدير المناقصات جورج الصانع.




وأشارت مصادر مطلعة على مجريات هذا الملف للـMTV، إلى أنّه ومنذ إبرام العقد مع سوناطراك SDI كان كل شيء تحت إشراف الدولة اللبنانية والعقد يجدد كل 3 سنوات برضى الطرفين علما بأن وزير الطاقة السابق جبران باسيل والوزير عدنان القصار زارا عام 2010 الجزائر وتباحث الطرفان في مسألة الفيول والغاز أويل وكانت الأمور تتوجه حتى إلى مزيد من الإتفاقات في مجالات أخرى.

وطلب باسيل عام 2011 زيادة كمية الفيول من سوناطراك، بحسب ما أظهرته إحدى الوثائق، وفقا للشروط السابقة في العقد مع الدولة مشيرا الى أنه سيحيط الشركة بالحاجة من ناحية الكمية وتواريخ التسليم بعد قرار مجلس الوزراء.

وبقي التنسيق مع وزيرة الطاقة ندى البستاني التي اجتمعت مع ممثلي سوناطراك عام 2019 للبحث في العقد الموقع مع الدولة اللبنانية لتزويد المعامل بالمحروقات.