//Put this in the section

يديرها أحمد عبد العال من حركة حماس……مسلسل”الأختيار” يلقي الضوء على العلاقات بين بعض من العناصر التكفيرية بجهات خارجية

بقلم أحمد محمد

أثار مسلسل الأختيار الرمضاني والذي يعرض بطولات الجيش المصري في سيناء التفات الكثير من الدوائر سواء الفنية أو العسكرية في العالم ، خاصة وأنه يشير إلى دقة العمليات التي يقوم بها الجيش المصري في سيناء ، وهي العمليات التي بات من الواضح مشاركة عناصر معادية من أطراف خارجية بها.




وتحدثت بعض من التقارير عن أن الشبهات تحوم وتتحدث عن القيادي في حركة حماس أحمد عبد العال ، والمولود في مدينة رفح عام 1986 ويعتبر من أبرز الشخصيات الرئيسية في قيادة الحركة وتابع للمخابرات الخاصة التي تشرف عليها حركة حماس.

وتشير صحيفة الاوبزرفر إلى أن عبد العال من أهم وابرز النشطاء التابعين لحركة حماس ، وتحديدا في سلاح المخابرات التابع للحركة ،مشيرة إلى ما رصدته في ذات الوقت الكثير من منصات وحسابات التواصل الاجتماعي التي تحدثت عنه.

وتقول الصحيفة إلى أن عبد العال هو المسؤول في ذات الوقت عن النشاط الأمني لحماس في سيناء. وتقول الصحيفة أن هذا النشاط يضر بالوضع الاستراتيجي المصري ، وهو ما نقله المسلسل والكثير من النقاد المصريين ممن أشاروا إلى خطورة ترك سيناء بهذا الوضع الذي من شأنه أنه ينعكس سلبا على مصر في النهاية ، وهو ما ابرزه المسلسل بوضوح.

وتشير مصادر أمنية للصحيفة إلى أن عبد العال يشرف على الاتصالات التي تتم بين بعض من عناصر الحركة وبعض من العناصر التكفيرية في سيناء ، وهي الاتصالات التي تهدف إلى دعم التواجد العسكري للحركة في سيناء ، بالاضافة إلى نقل الأسلحة في الأنفاق وعبر معبر رفح الحدودي، وتتم عمليات التهريب من سيناء إلى غزة والعكس ، الأمر الذي يزيد من دقة هذه النقطة.

وتحدثت بعض التقارير عن أن هذا المسلسل أشار إلى وجود علاقات مشبوهة بين عدد من التكفيريين والمقاتلين في سيناء من جهة وبين أطراف من قطاع غزة ، وهي العلاقات التي تنوعت حتى أشارت مصادر إلى إنها وصلت إلى عناصر من حركة حماس التي ترغب في التعاون مع هذه الأطراف التكفيرية من أجل تسهيل عدد من الأمور مثل تهريب الأموال أو العتاد أو الأسلحة من سيناء إلى قطاع غزة ، بالاضافة إلى وجود بعض من الانفاق التي تشرف عليها حماس والتي تعمل من سيناء ، وهو ما يزيد من دقة هذه القضية.

وعن هذه النقطة تقول مصادر تحدثت للصحيفة إلى أن عبد العال مسؤول ايضا عن الاتصال بعدد من نشطاء تنظيم داعش ممن يتواجدون في سيناء، ويساعد الكثير من النشطاء أيضا على دخول غزة، فضلا عن نقل الأسلحة إلى النشطاء في سيناء.

المثير للانتباه أن دقة النشاط الذي يتمتع به عبد العال جعله واحدا من أبرز الشخصيات القوية في الحركة ، وهو ما اثار انتقادات متواصلة ضده ، حتى أنه دخل من قبل في اشتباكات مسلحة مع أحد عناصر الحركة ، وهو ما تسبب في إصابته.

ويقوم عبد العال باستخدام موقعه الذي يعمل فيه من أجل القيام بالكثير من الأعمال الغير مشروعة ، بداية من المخدرات وتهريب التبغ ـ بالاضافة إلى الكثير من المزايا المالية ودفع الرشاوى من أجل إنجاز مصالحة الشخصية.
عموما فإن التطورات الأمنية والسياسية في سيناء والتي دفعت بالقاهرة إلى انتاج مسلسل الاختيار باتت محل اهتمام الكثير من وسائل الاعلام العالمية المختلفة ، وهو ما يزيد من دقة وأهمية هذه النقطة وذلك العمل الدرامي المصري.