//Put this in the section

تغريدة لخامنئي عن “صلح الحسن ومعاوية” قد تغير الموقف من واشنطن

قالت مواقع إيرانية معارضة إن هناك مؤشرات على احتمال تراجع طهران عن مواقفها المتشددة تجاه التفاوض مع واشنطن، مستشهدة بتغريدة نشرها المرشد الإيراني علي خامنئي السبت.

وذكر موقع “إيران انترناشيونال” أنه “تزامنا مع ذكرى ولادة الإمام الشيعي الثاني، الحسن بن علي، نشر خامنئي جزءا من خطابه قبل خمسة عقود حول صلح الحسن مع الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان”.




وأضاف أن “المرشد الإيراني كان قد استشهد بالخطاب ذاته عام 2013، للسماح بإجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة، وهو ما عبر عنه في حينه بالمرونة البطولية”.

وكتب خامنئي في تغريدته “أعتقد أن الإمام الحسن هو أشجع شخصية في تاريخ الإسلام، حيث قام بالتضحية بنفسه وباسمه بين أصحابه المقربين منه، في سبيل المصلحة الحقيقية، فخضع للصلح، حتى يتمكن من صون الإسلام وحماية القرآن وتوجيه الأجيال القادمة”.

وتعاني إيران من أزمة اقتصادية خانقة منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي في عام 2018، وما تلاه من فرض عقوبات اقتصادية صارمة على طهران.

وتسبب التراجع الاقتصادي في إيران في اندلاع موجة احتجاجات شعبية في نوفمبر الماضي واجهتها السلطات بالقوة، مما تسبب بمقتل وإصابة المئات واعتقال آخرين.

وجاءت جائحة كورونا لتزيد الطين بلة في إيران، التي تعد أحد أكثر الدول تضررا بالوباء في الشرق الأوسط، حيث أصيب أكثر من 104 آلاف شخص وتم تسجيل نحو 6500 حالة وفاة.