//Put this in the section

أنور الخليل لوزير الصحة: لن أسكت على تقصير فادح من مسؤول رئيسي في الحكومة

وجه النائب أنور الخليل، رسالة الى وزير الصحة حمد حسن جاء فيها: “استبشرنا كل الخير لوجودكم على رأس وزارة الصحة العامة لأن أمثالكم لا يغضون نظرهم عن الحاجات الملحة والاضطرارية للمستشفى الفاعل الوحيد في القضاء المحتل من العدو الاسرائيلي، قضاء حاصبيا. مستشفى حاصبيا الحكومي هو مستشفى المواجهة على حدود مزارع شبعا وفي قلب القضاء تلال كفرشوبا. أرسل مدير مستشفى حاصبيا الحكومي، تقريرا مسهبا إجابة على ملاحظات ممثلة ال WHO الدكتورة غادة حداد، وسلم تقريره باليد الى مكتبكم في بيروت. تكلمت أنا معكم مرتين في مجلس النواب بتاريخ 21 نيسان كما ورد في رسالتي اليكم البارحة، ورغم كل ذلك لم نتلق حتى اتصالا هاتفيا منكم”.

وتابع في رسالته: “أعتقد أن في ذلك تقصيرا كبيرا من وزير أحببنا أعماله، واستهتارا غير مسؤول تجاه نائب يمثل منطقة عزيزة على قلب وضمير كل مسؤول، وأمينا عاما لكتلة يرأسها دولة رئيس مجلس النواب، استهتارا لم نتعوده من غيرك من الوزراء. لذلك فقد طفح الكيل يا معالي الوزير ولا نعلم ما هي توجهاتك في ما يتعلق بتزويد مستشفى حاصبيا الحكومي بما يستحق من تجهيزات، معلنين من جديد أننا على أتم استعداد أن نشارككم تكاليف ما لا تقدرون عليه. إنني لا أفهم ولا أقبل ولن أسكت على تقصير فادح من مسؤول رئيسي في الحكومة، وآمل أن لا تضطرني الى أخذ إجراءات دستورية وقانونية بمساءلتك عن أسباب هذا التقصير الفادح، إذ نتيجة تسويفك وتأخرك بالاجابة ما يقارب ثلاثة أسابيع من وقت ثمين، أردنا أن نصرفه معكم في خدمة أهلنا كانت تقيدنا في تنفيذ برنامج تأهيل المستشفى لتمنعكم من إكمال ما تقدرون عليه بمشروع تجهيز المستشفى وإفساح المجال أمامنا لنساعد بما لا تقدرون عليه”.