//Put this in the section

الوافدون… تحدٍّ جديد للبنان يعيده إلى نقطة الصفر

بدأ لبنان مرحلة جديدة مع اللبنانيين الوافدين القادمين إلى البلاد، ليمثلوا تحدياً جديداً يهدد بإعادة التدابير من الصفر، بعدما سجلت وزارة الصحة العامة أمس 33 إصابة بفيروس «كورونا» في صفوف الوافدين من الخارج إلى لبنان، تُضاف إلى إصابة واحدة في صفوف المقيمين، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 784.

وقال وزير الصحة حمد حسن، أمس: «إننا بدأنا مرحلة جديدة في عودة المغتربين»، ولفت إلى أن هذه الخطوة «تشكل تحدياً وتستوجب منا إعادة اتخاذ التدابير من الصفر»، مشدّداً على أنه لن يتم توقيف هذه الرحلات.




وأوضح أن الوزارة تعول على ضمير الوافدين لحماية المجتمع المحيط بهم، والالتزام بالإجراءات المتخذة من قبل الوزارة والسلطات المعنية. كما أشار وزير الصحة إلى أنه يمكن وصف حالات الإصابة بفيروس كورونا التي تسجّل في صفوف المقيمين بـ«اللا شيء».

ورفع الوافدون أرقام الإصابات بشكل كبير، إذ أفيد عن نقل 25 شخصاً من الذين أتت فحوصهم إيجابية بعد وصولهم من الرحلة القادمة من نيجيريا إلى مستشفى رفيق الحريري. ومن ضمن هذا الرقم، سجلت وحدة إدارة الكوارث في مدينة صور في جنوب لبنان 12 إصابة مثبتة لوافدين، ما رفع عدد الإصابات في المدينة إلى 15 إصابة، شفي 4 منها.

بالتزامن، وصل عدد من اللبنانيين القادمين من سوريا، بعد أن اضطروا للبقاء هناك بسبب إجراءات التعبئة العامة وإقفال الحدود البرية. وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» الرسمية اللبنانية، بانطلاق عملية إجراء فحوصات PCR الخاصة بفيروس «كورونا» المستجد عند معبر العبودية الحدودي الشرعي، شمالاً مع سوريا، للبنانيين الراغبين بالعودة إلى لبنان، في المرحلة الثانية المقررة في إطار الخطة التي أقرّها المجلس الأعلى للدفاع، بإشراف الأمن العام، وحضور فريق طبي وتمريضي من وزارة الصحة المكلف بأخذ العينات، ونقلها إلى مختبرات المستشفى الحكومي في طرابلس، بحضور رئيس مركز طبابة، بمحافظة عكار، الدكتور حسن شديد، وفريق من وحدة الترصد الوبائي في طبابة، قضاء عكار، وفريق من «الصليب الأحمر».

وقد تم اتخاذ تدابير مشددة عند نقطة العبودية؛ حيث تم استقدام عدة حافلات من النقل المشترك لتأمين نقل اللبنانيين العائدين إلى الأماكن التي تم تخصيصها لهم للحجر الوقائي بانتظار صدور النتائج المخبرية لعيناتهم.

وأعلنت وزارة الصحة العامة، في بيان، أن نتائج فحوصات PCR التي تم إجراؤها للوافدين عبر معبري المصنع، وعددها «91» فحصاً، والعبودية وعددها «102» أتت كلها سلبية. وسيتم تطبيق الحجر الصحي المنزلي المشدد لهذه الحالات السلبية، علماً أنه ستتم متابعتهم يومياً من قبل الوزارة، وسيحال من تظهر عليه أي عوارض إلى المستشفى لإعادة الفحص المخبري.

الشرق الأوسط