//Put this in the section

جعجع: حزب الله جزء أساسي مـن المشكلة وليس من الحلّ

اشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع الى “ان هناك العديد من الخطط الإصلاحية والمشكلة ليست بالخطط إنما بالتنفيذ لذلك على الحكومة ان تبدأ بالتنفيذ لنؤيد أو لا نؤيد الخطة”.

وشدد في تصريح على “ضرورة ان تستعيد الدولة حدّاً أدنى من الثقة وهذه لا تستعاد بالخطط إنما بتنفيذ بعض الخطوات المطلوبة”.




واوضح “ان الطروحات التي قدّمناها بشأن الخطة الاقتصادية ملموسة جداً وبسيطة كإقفال المعابر غير الشرعية والجمارك وحتى الآن لا ردّ من الحكومة على طروحاتنا علماً ان جلسة واحدة للحكومة كفيلة مثلاً بإغلاق المعابر غير الشرعية”.

ولفت الى “ان اجتماع بعبدا مخصص للتشاور في الخطة، فهل نتشاور في البريد؟ ذهبنا وسألنا وفنّدنا الفجوات الكبيرة للخطة”.

واكد جعجع “ان “القوات” كانت ولا تزال رأس حربة المعارضة، لكن هناك اختلاف بالمقاربات مع الحلفاء المعارضين ونحن رأينا أن من الأجدى ابداء الرأي في بعبدا”، معتبرا “ان علينا أن نفعل ما يجب فعله، ان كان ذلك نتيجته الذهاب إلى بعبدا أو لا، فنحن لا نخصص دراسات خاصة بهذا الخصوص”.

اضاف “يجب الذهاب نحو التغيير الشامل في البلد وفي الوقت الحاضر نحن في صلب التحالف المعارض”.

واوضح “ان حزب الله جزء أساسي من المشكلة الموجودة وليس جزءا من الحلّ ويكفي أن يرفع يده عن حلفائه الفاسدين وعن المعابر غير الشرعية وأن يترك للدولة قرار السلم والحرب ليخدم الدولة”.

وقال رئيس القوات “يجب التمسّك بأرضنا مهما كان وهذه الازمة لم تصب فئة او حزبا أكثر من غيرها بل أصابت كل اللبنانيين على حدّ سواء، ولتجنّب هجرة الشباب يجب تسوية الأوضاع ولتسوية الأوضاع يجب تغيير الطبقة الحاكمة”.

واشار الى “ان ما لم يستطع فعله فريق رئيس الجمهورية ميشال عون وحزب الله منذ 10 سنوات لن يستطيع فعله اليوم وهو أعطى ما يمكنه اعطاءه”.

الى ذلك، كرر جعجع “اننا مع إجراء انتخابات نيابية مُبكرة، لكن مع القانون الحالي الموجود، لان تغيير قانون الانتخابات اخذ أكثر من عشر سنوات وأي طرح بهذا الخصوص هو إفشال للثورة ولمحاولة تغيير الطبقة السياسية”.