//Put this in the section

الفرزلي: الكلام عن افلاس في المصارف غير دقيق

استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي ونائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع زينة عكر.

بعد اللقاء، قال الفرزلي: “الزيارة اساسا كانت من اجل مطالبة دولة رئيس مجلس النواب بمساءلة تقرير مؤسسة لازارد هذه الشركة التي يملكها من يملكها وهي معروفة للقاصي والداني، بالحديث عن تصوير القطاع المصرفي على انه قطاع مفلس”.




أضاف: “نحن ندرك وبدقة متناهية، دور المصارف اللبنانية منذ عام 1992 وحتى هذه الايام، الا اننا وفي الوقت عينه، ندرك ايضا وبصورة دقيقة، ان الدور المصرفي للبنان هو احد عواميد الدور اللبناني المتقدم في المنطقة وسمعته ودوره الاقتصادي المميز على مستوى المنطقة ولا يوجد عدو لهذا الدور المصرفي الا المصارف الاسرائيلية خصوصا في ظل ما يخطط مستقبلا لدور مصرفي في المنطقة من قبل اسرائيل في ظل ما يحكى عن تطبيع، وهو امر تدركونه وهو في غاية الخطورة”.

وتابع: “طبعا أتيت الى دولة الرئيس كي أطالب بالمساءلة، فالذي يقول ان هناك افلاسا في المصارف هذا كلام غير دقيق اطلاقا، وهذا امر سيخضع للنقاش والمساءلة في مجلس النواب. وكان لدولة الرئيس مداخلة مطولة شرح لي فيها ان الامور قومت ووضعت في الطريق السليم بما يخدم فكرة الحفاظ على دور القطاع المصرفي ودور المصارف من باب الحفاظ على ودائع اللبنانيين لان المصرف في الاساس لديه دور هو ان يتلقف الودائع للبنانيين”.

وأردف: “ان هم الرئيس بري المركزي الحفاظ على ودائع اللبنانيين، وهذا امر حقيقة نشعر له بارتياح كامل وهذا ما نريده بالضبط”.

وعن حقوق الطائفة الارثوذكسية، قال الفرزلي: “لقد نقلنا لدولة الرئيس الاتصالات التي جرت باسم الاجتماع الذي عقد في مطرانية الروم الارثوذكس، وببركة سيادة المطران الياس عودة الذي اكدنا ونؤكد ان كرامة المطران ودوره القيادي والريادي في المسائل المتعلقة بالطائفة على مستوى بيروت هو امر مركزي ورئيسي وبالتالي يجب دائما ان يكون هم المسؤول اللبناني، كائنا من كان، بكيفية الوقوف على رأيه وان يهتدي بهدي آرائه التي ستكون سديدة ومنيعة”.