//Put this in the section
تصوير نبيل اسماعيل - النهار

اجتماع اورثوذكسي واسع في مطرانية بيروت يستعرض “تهميش” الطائفة

تداعى وزراء ونواب حاليون وسابقون من الطائفة الأرثوذكسية إلى مقر مطرانية بيروت للروم الأرثوذكس، حيث كان في استقبالهم متروبوليت بيروت المطران الياس عودة، ويعقدون الآن اجتماعا للبحث في شؤون الطائفة والتعيينات والتهميش الذي يطالها.

شارك في الاجتماع: نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، نائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع الوطني زينة عدرا، وزير الأشغال العامة والنقل ميشال نجار، النواب: الياس بو صعب، اسعد درغام، جورج عطاالله، نزيه نجم، عماد واكيم، انيس نصار، وهبة قاطيشا، اسعد حردان، سليم سعاده ونقولا نحاس، النواب السابقون: فريد مكاري، مروان ابو فاضل، عاطف مجدلاني، فادي كرم ونايلة تويني، والوزراء السابقون: غسان حاصباني، طارق متري، بشارة مرهج، والبيرت سرحان، رئيس جمعية الصناعيين سابقا جاك صراف، رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس، ورئيس مجلس إدارة “ام تي في” ميشال المر.




وافادت mtv ان المطران عودة استعرض أمام المجتمعين تهميش الطائفة الأورثوذكسية في مراكز الدولة بالعدد ونوعية الوظائف ويجري النقاش بكيفية تصحيح هذا الاعوجاج

ونقل عن المطران عودة قوله ان “الطائفة تعرضت للاجحاف تاريخياً وهناك من لا يتجاوب الا بالحزم”. واضاف “نحن نتعامل بأخلاق ولكن الاخلاق بدأت تفقد من البلد ولن نقبل بعد اليوم بالظلم”.

وقال: “أنا مسرور بوجودكم هنا وأنتم متكاتفون تحت جناح طائفتكم بغض النظر عن انتماءاتكم السياسية”.

ووفق mtv، ابلغت  وزيرة الدفاع زينة عكر الحاضرين أنها نالت وعداً من الحكومة بأن التسميات المقبلة للوظائف الأورثوذكسية في الدولة التي ستطرح من قبل الحكومة ستراعي الحقوق الأورثوذكسية.