//Put this in the section

“الإيكونوميست” تنشر تصنيفًا اقتصاديًا لـ66 دولة.. لبنان من الأضعف!

نشرت مجلة “الإيكونوميست” تقريرًا حدّدت فيه القوة المالية لـ66 دولة باستخدام أربعة مؤشرات، لمعرفة وضع الدول إقتصاديًا وقوة أسواقها الناشئة وما هي الدول الأضعف المعرّضة للمخاطر لا سيما أمام تحدي “كوفيد 19”.

وخلصت المجلة إلى أنّ بعض الدول قوية وبأمان مثل تايوان وكوريا الجنوبية، وأخرى مثل روسيا والبيرو والفيليبين تبدو قوية نسبيًا، فيما تقبع حوالي 30 دولة في صعوبات مالية.




وتمّ تصنيف لبنان في المرتبة الـ65، أي في المرتبة ما قبل الأخيرة التي احتلتها فنزويلا، وبذلك يكون الإقتصاد اللبناني من الأضعف، واستندت البيانات إلى مؤشرات هي: الدين العام والديون الخارجية وتكاليف القروض، واحتياطي العملات الصعبة.

ولفتت المجلة إلى أنّ لبنان كان قد تخلّف عن دفع ديونه التي استحقت في آذار بمليار ومئتي مليون دولار، أي سندات اليوروبوند. وأضافت المجلة أنّ تفشي “كورونا” ألحق أضرارًا بالإقتصادات الناشئة بثلاث طرق، هي الحجر المنزلي، تراجع عائدات التصدير وبالتالي وقف رأس المال الأجنبي.

وأوضحت المجلة أنّ اقتصادات الدول المذكورة في الرسم البياني، ستحتاج إلى 4 تريليونات دولار خلال العام 2020 لخدمة ديونها الخارجية وتغطية أي عجز في الحسابات.

وذكرت المجلة أنّ 100 دولة طلبت مساعدة صندوق النقد الدولي، وقد تمّت الموافقة على 40 طلب لقروض صغيرة بشكل سريع.

وفي الرسم الذي أعدّته المجلة بالإستناد إلى مصادر أبرزها البنك الدولي وصندوق النقدي وهافر، بدت الدول العربية في المراتب التالية: المملكة العربية السعودية في المرتبة الثامنة، الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الـ17، الكويت في المرتبة 22، قطر في المرتبة 35، مصر في المرتبة 37، العراق في المرتبة 45، الأردن في المرتبة 50، سلطنة عُمان في المرتبة 58، البحرين في المرتبة 63، ولبنان في المرتبة الـ65.

 

ترجمة: الأنباء