//Put this in the section //Vbout Automation

للمرة الثانية في أيام! كيم جونغ يغيب عن مناسبة رسمية ويزيد الغموض حول صحته، وبلده يلتزم الصمت

غاب من جديد زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، السبت 25 أبريل/نيسان 2020، عن ذكرى تأسيس القوات المسلحة في البلاد، ولم يحضر مراسم الاحتفال ليزيد بذلك التكهنات حول تدهور صحته، وسط تقارير تحدثت عن أن الصين أرسلت فريقاً من الخبراء الطبيين إلى سول لتقديم المشورة بشأن كيم جونغ.

الزعيم مختفٍ: مجلة Newsweek الأمريكية قالت إن الإعلام الخاضع لسيطرة الدولة في كوريا الشمالية ركز على ذكرى تأسيس القوات المسلحة للبلاد، في الوقت الذي يظل فيه زعيم البلاد كيم جونغ أون غائباً عن الأنظار.




من جانبها، قالت وكالة أنباء كوريا الجنوبية (يونهاب) إنَّ التغطية التلفزيونية في الدولة الشمالية الغامضة استمرت طوال اليوم في التركيز على الاحتفال بالذكرى الثامنة والثمانين لتأسيس الجيش الشعبي الكوري، التي توافق يوم 25 أبريل/نيسان، من دون إطلاق زعيم الدولة فعاليات الحدث.

أما القنوات الفضائية في هونغ كونغ فذكرت أنَّ كيم جونغ توفِّي، لكن لم تؤكد أية جهة ما ذلك، بما فيها الولايات المتحدة.

في هذا السياق، قال مسؤول كبير في البنتاغون – لم يُكشف عن هويته – في تصريح لمجلة Newsweek: “لا يزال مستوى تأهب جيش كوريا الشمالية ضمن المعايير السابقة المتعارف عليها، ولا توجد أية أدلة إضافية تشير إلى تغيير جوهري في وضعية الدفاع أو تغييرات على مستوى القيادة المحلية”.

من جانبها، لم تعلق كوريا الشمالية حتى اليوم السبت 25 أبريل/ نيسان حيال ما يُقال عن كيم جونغ، كما أنها لم توضح سبب غيابه عن الفعاليتين الرسميتين.

الكثير من التكهنات: لا تزال تدور روايات عدة حول وضع كيم جونغ أون الصحي بعدما تغيب عن احتفالات يوم الشمس في 15 أبريل/نيسان 2020، التي تُحيي ذكرى جده مؤسس كوريا الشمالية كيم إل سونغ.

وفقاً لوكالة أنباء يونهاب، تحدثت وكالة الأنباء المركزية الكورية، يوم السبت 25 أبريل/نيسان، عن تاريخ جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والدور الذي لعبه كيم إل سونغ في تأسيسها عندما كانت كوريا تحت الحكم الاستعماري الياباني. وفي غضون ذلك، أكد المتحدث باسم بيونغ يانغ، رودونغ سينمون، على دعوة كيم جونغ أون لتعزيز القوة العسكرية للبلاد ودعم الجيش لقيادته.

يُذكر أنه في عام 2014، اختفى كيم عن الأنظار لأكثر من شهر، ثم عاود الظهور على وسائل الإعلام الكورية الشمالية وهو يعرج.

وبسؤال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن صحة كيم، في أثناء حديثه مع شبكة Fox News الأمريكية، أجاب: “ليست لديَّ أية معلومات يمكنني أن أشاركها معكم الليلة، لكن على الشعب الأمريكي أن يعرف أننا نراقب الوضع عن كثب”.

صحة كيم جونغ: كان موقع “ديلي إن.كيه” الإلكتروني، ومقره في سول عاصمة كوريا الجنوبية، قد ذكر الأسبوع الماضي أن كيم جونغ يتعافى، بعدما أُجريت له عملية في القلب في 12 أبريل/نيسان 2020، ونشر الموقع النبأ نقلاً عن مصدر بكوريا الشمالية لم يفصح عن هويته.

من جانبه، قال مصدر كوري جنوبي لرويترز الجمعة 24 أبريل/نيسان 2002، إن معلومات “المخابرات تشير إلى أن كيم حيّ، ومن المرجح أن يظهر قريباً”، وأضاف المصدر أنه ليس لديه أي تعليق على حالة كيم الحالية أو أي تدخل صيني.

كذلك قال مسؤول على اطلاع على معلومات المخابرات الأمريكية، إنه “من المعروف أن كيم يعاني من مشكلات صحية”، ولكن ليس لديهم أي سبب لاستنتاج أنه مريض بشكل خطير أو غير قادر على الظهور مرة أخرى علناً في نهاية الأمر.