//Put this in the section //Vbout Automation

الأسد يستقبل ظريف بالكمامة: أزمة كورونا فضحت فشل الأنظمة الغربية

أعلنت الخارجية الإيرانية، الاثنين، قرب عقد اجتماع روسي إيراني تركي، للدول الضامنة للحل السياسي في سوريا، وذلك لمناقشة اللجنة الدستورية والوضع في إدلب.

جاء ذلك وفق ما نقلته صفحة رئاسة النظام السوري على “فيسبوك”، عن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف بعد لقائه رئيس النظام بشار الأسد في دمشق.




وأفادت الخارجية الإيرانية في بيان رسمي الاثنين، بأن “الأسد أعرب خلال استقباله ظريف في دمشق عن تعازي الحكومة والشعب السوري، اثر الوفيات التي لحقت بالإيرانيين جراء تفشي فيروس كورونا في إيران”.

الرئيس #الأسد يستقبل محمد جواد #ظريف وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية والوفد المرافق له.سيادته أعرب خلال…

Posted by ‎رئاسة الجمهورية العربية السورية‎ on Monday, April 20, 2020

في المقابل، أشار ظريف خلال لقائه الأسد إلى اتصاله الهاتفي الذي أجراه مساء الأحد، مع المبعوث الدولي إلى سوريا بيدرسون، والمشاورات الجارية بين إيران وتركيا وسوريا كضامنين لعملية “أستانا”.

وقال ظريف: “كشفت النوايا الحقيقية للولايات المتحدة في ما يتعلق بعدم رفع العقوبات القمعية ضد الدول في ظل الظروف الصعبة أثناء هذه الفترة من مكافحة وباء كورونا”.

وأضاف: “لن يكون هناك أي تغيير في دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية للمقاومة ومكافحة الإرهاب في المنطقة”.

وكانت خارجية النظام السوري، قد أعلنت صباح الاثنين، أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم استقبل نظيره الإيراني جواد ظريف، وبحث معه الأوضاع والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية وعملية “أستانا”.

ووصل وزير الخارجية الإيراني، صباح الاثنين، إلى العاصمة السورية دمشق في زيارة رسمية للنظام السوري.