//Put this in the section //Vbout Automation
سمير عطا الله

الرجل الذي بستر الحليب – سمير عطا الله – الشرق الأوسط

صراع علمي شديد لكنه غير معلن: من يكون الأول في تحديد «كورونا» واختراع السلاح المبيد لهذه الكاسحة. هل تكون أوروبا، أميركا، أم آسيا؟ أحد أبرز المتسابقين، فرنسا. الطبيب راوول كان أول من أعلن عن علاج بدواء «الكلوروكين»، ولذلك قام الرئيس إيمانويل ماكرون بزيارته في مدينته، مرسيليا. هلم يا راوول. أسرع. ولا تنسَ أنك من بلد لويس باستور (1822 – 1895) العالم الذي قهر الجراثيم، خصوصاً غير المرئي منها، مثل الخبيثة، «كورونا».

أعطى باستور للعالم الكثير. وطورت أبحاثه دروس المناعة. واخترع أول لقاح ضد داء الكَلَب. وقدم مخترعات عدّة في حفظ الطعام. وعندما تقرأ على علبة الحليب أنه مبستر، فأصل الكلمة هو باستور. وقد اكتشف باستور أن الجراثيم غير المرئية تنتقل في الهواء و«تظهر» من اللامكان. ورأى أنه يمكن القضاء عليها عن طريق غلي الحليب والسوائل الأخرى إلى درجة حرارة معينة، هذا ما سمّي بالبسترة في جميع اللغات. ومعه بدأ استخدام مضادات الالتهاب في العمليات الجراحية. وعام 1865 أنقذ باستور صناعة الحرير في البلاد عندما عثر على جرثومة تبيد دودة القز وقضى عليها. ومن ثم اخترع اللقاحات التي تحمي الماشية والدجاج.




وبسبب ريادته، توصّل علماء آخرون إلى اكتشاف لقاح ضد الجدري، وأوبئة أخرى. وقيل إن الإنسانية جمعاء مدينة له في تخفيف آلام البشر. وفي الخمسينات وضع عالِم المناعة الفرنسي جان دوسيه الوسائل المتقدمة لمعرفة كيف يحارب الجسم البشري المرض. وفي عام 1953 اكتشف عالم بريطاني أصول الجينات DNA.

كلما هاجم الإنسانية وباء قاتل يتذكر الناس أبطال الطب الذين أسسوا للتقدم الذي نحن فيه. وكلما مضت بنا الأيام والقراءات والمتابعات، يتبين لنا أن أهم مرحلة في الطب هي التشخيص. لاحظ ماذا تقول في مديح الأطباء الذين مررت بهم في حياتك: لقد عرف مما أشكو حتى قبل أن يضع السماعة على أذنيه.

هذا حسن حظ والحمد لله. لكن هناك سيدة أميركية دخلت سجلات الطب على أنها قامت بـ548 زيارة إلى 226 طبيباً و42 تلميذ طب وخرجت بـ164 تشخيصاً مختلفاً.

لذلك، الجهود الكبرى الآن تنصب على معرفة أصول «كورونا» من أجل محاصرته وتطويقه. البشرية في حاجة إلى لويس باستور آخر، ولا مانع إطلاقاً ألا يكون فرنسياً. فقد تأكد أن المسألة أعقد من أن تُحل بالإكثار من تناول «الشَلَوْلَو». وقبلها اقترح أحد المخترعين نوعاً من الكفتة، يشفي من الأمراض المستعصية. أو هكذا كان وصفها قبل الكفتة. بعدها أصبحت تعرف بالأمراض المعالجة بالكفتة. أصحاب الكباب يمتنعون.