//Put this in the section //Vbout Automation

مارسيل خليفة يكشف تعافي ابنه من كورونا بعد معاناته لمدة شهر

قال الفنان اللبناني مارسيل خليفة، إن ابنه رامي تعافى من إصابته بفيروس كورونا.

وأوضح خليفة على حسابه في إنستغرام: “كم نحبكم. إلى الأصدقاء الكثر المنتشرين على هذه “البسيطة” أقول لكم :البارحة في عيد القيامة وبعد شفاء ابني رامي أقدمنا الى ميل غريزي فينا إلى عيش معنى القيامة بعد شهر كامل من القلق المضني”.




وأضاف: “لقد اجتاز رامي خليفة الأيام الصعبة وشفي من إصابته بالڤيروس والذي هو جزء من الطبيعة ويشارك هذه الحقيقة مع الانسان، بهذا الصمت وبهذا الحجِر وبهذه العزلة وبالوقت الذي امتدّ بنا طويلاً قرابة الشهر كما لو كنّا في حلم أو أنني الآن أروي حلماً وليس حقيقة عشناها وكان السبيل للشفاء هو دواء الحب الممزوج بالموسيقى”.

وتابع: “ما كان أسرع الملل الذي كان يتسلّل الى عادات ألفناها: سهرة على وتر أو دمعة في العتمة نذرفها. امرأة تخاطبها شعراً… كل شيء كان يتسلّل إلى ليلنا القلق، الشك السؤال الغبار الديار وبقية خيوط عالقة في ذيل النهار الطويل الطويل الطويل في الفضاء الموحش. شكراً للكل في القارات البعيدة وشكراً للكل في الجزيرة الكبيرة التي نعيش فيها الآن. ونلتقي بفرح غامر مع العائلة الصغيرة والكبيرة والأصدقاء وننتظر ربما طويلاً فتح الأجواء لنلتقي سويّة من جديد وكم نحبكم”.

View this post on Instagram

كم نحبكم الى الأصدقاء الكُثُرْ المنتشرين على هذه "البسيطة" اقول لكم : البارحة في عيد القيامة وبعد شفاء ابني " رامي " أقدمنا الى مَيْل غريزي فينا إلى عيش معنى القيامة بعد شهر كامل من القلق المضني . لقد اجتاز " رامي خليفة " الأيام الصعبة وشفي من إصابته بالڤيروس والذي هو جزء من الطبيعة ويشارك هذه الحقيقة مع الانسان ، بهذا الصمت وبهذا الحجِر وبهذه العزلة وبالوقت الذي امتدّ بنا طويلاً قرابة الشهر كما لو كنّا في حلم أو أنني الآن أروي حلماً وليس حقيقة عشناها وكان السبيل للشفاء هو دواء " الحب " الممزوج بالموسيقى . ما كان أسرع الملل الذي كان يتسلّل الى عادات ألفناها : سهرة على وتر أو دمعة في العتمة نذرفها . إمرأة تخاطبها شعراً وثورة تشرب نخبها خمراً . كل شيء كان يتسلّل إلى ليلنا القلق الشك السؤال الغبار الديار وبقية خيوط عالقة في ذيل النهار الطويل الطويل الطويل في الفضاء الموحش . شكراً للكل في القارات البعيدة وشكراً للكل في الجزيرة الكبيرة التي نعيش فيها الآن . ونلتقي بفرح غامر مع العائلة الصغيرة والكبيرة والأصدقاء وننتظر ربما طويلاً فتح الأجواء لنلتقي سويّة من جديد وكم نحبكم .

A post shared by Marcel Khalife (@khalifemarcel) on