//Put this in the section //Vbout Automation

“أدين لهم بحياتي”.. جونسون يشكر الأطباء أثناء مغادرته المستشفى ويذهب إلى منزله الريفي للتعافي

ذكر مكتب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الأحد 12 أبريل/نيسان 2020، أنه غادر مستشفى بلندن، وسيواصل مرحلة التعافي من مرض كوفيد-19 في مقره الريفي المعروف باسم تشيكرز.

حيث قال متحدث باسم المكتب: “غادر رئيس الوزراء المستشفى، ليواصل تعافيه في تشيكرز”. وأضاف: “بناءً على نصيحة فريقه الطبي، لن يعود رئيس الوزراء إلى العمل فوراً. وهو يودُّ توجيه الشكر للجميع في مستشفى سانت توماس على الرعاية الفائقة التي تلقاها”.




المتحدث تابع: “قلبه مع كل من ألمَّ بهم هذا المرض”.

جونسون وفيروس كورونا: كان جونسون قد نُقل لمستشفى سانت توماس بوسط لندن في الخامس من أبريل/نيسان؛ لاستمرار معاناته من أعراض المرض الناجم عن فيروس كورونا المستجد. وفي السادس من أبريل/نيسان، دخل وحدة العناية المركزة وظل فيها حتى التاسع من الشهر ذاته.

شكر خاص للطاقم الطبي: كان رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، قال الأحد، إنه يدين بحياته للطاقم الطبي في المستشفى الذي تلقى فيه العلاج، وذلك في أول تصريحات له منذ خروجه من العناية المركزة لاستكمال علاجه من مرض كوفيد-19، في وقت تعرضت فيه حكومته لضغوط متنامية لشرح سبب الارتفاع السريع في عدد الوفيات من المرض بالبلاد.

يُذكر أن بريطانيا سجلت ليومين على التوالي، وفيات في المستشفيات ناجمة عن الإصابة بالمرض، تفوق 900 حالة في اليوم. كما تتخطى حصيلة الوفيات، الجمعة، والتي بلغت 980، أسوأ حصيلة في يوم واحد بإيطاليا وهي الدولة الأكثر تضرراً من المرض حتى الآن في أوروبا.

إجراءات للإغلاق: اضطرت الحكومة البريطانية إلى الدفاع عن نهجها في الاستجابة للمرض، الذي شمل حتى الآن إجراء فحوص أقل من بعض الدول الأوروبية الأخرى، واتخاذ إجراءات الإغلاق في وقت متأخر نسبياً. كما أحجم الوزراء حتى الآن عن الاعتذار عن النقص في أدوات وملابس الحماية للطواقم الطبية بالمستشفيات.

كان جونسون (55 عاماً)، نُقل إلى مستشفى سانت توماس بوسط لندن هذا الشهر؛ لمعاناته من استمرار أعراض المرض الناجم عن فيروس كورونا المستجد.

رسالة سابقة: كذلك وفي إشارة إلى فداحة الحالة الطارئة التي تمر بها البلاد، نشرت الملكة إليزابيث ثاني رسالة لها في أسبوع واحد، وقالت للأمة إن “فيروس كورونا لن يتغلب علينا”.

في حين أقام جاستن ويلبي، كبير أساقفة كانتربري، وهو الزعيم الروحي للمسيحيين الأنجليكان بالعالم، قداس عيد القيامة، الأحد، من مطبخ شقته في لندن عبر الإنترنت.

تجاوز وضع إيطاليا: في حين لمَّح وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، خلال مقابلة مع راديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، السبت، إلى أن العدد الكبير من الوفيات ببلاده تجاوز الأسوأ في إيطاليا، لأن عدد السكان أكبر. ويعيش في بريطانيا نحو 66 مليوناً، في حين يعيش بإيطاليا نحو 60 مليون نسمة.

لكن لدى سؤاله عن ألمانيا التي يعيش فيها نحو 83 مليون نسمة وعن سبب الانخفاض الواضح في الأعداد هناك، قال: “الوضع الألماني من الأوضاع التي أتأمل فيها كثيراً”.