//Put this in the section

المتحدثة الجديدة باسم البيت الأبيض..تاريخ “ملوث” بالتعصب والكراهية ضد المسلمين

دعا مجلس العلاقات الإسلامية- الأمريكية (كير) إلى إقالة كايلي ماكيناني، السكرتيرة الصحافية الجديدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على الفور.

وقال روبرت مكاو، مدير الشؤون الحكومية في (كير) لموقع “ميدل إيست آي” إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تتغاضى بشكل دائم اثناء التعينات عندما يتعلق الأمر بالتعصب، وخاصة الكراهية ضد المسلمين.




وأوضح مكاو أنه في ظل الظروف العادية، ليس هناك فرصة للسكرتيرة الصحافية الجديدة لترامب بالعمل في البيت الأبيض، في اللحظة التي يتم الكشف فيها عن مثل هذا التعصب.

وأضاف:” الكراهية المعادية للمسلمين والمعادية للمهاجرين ليست مستبعدة من الخدمة في إدارة ترامب ، في الواقع، إنها تمثل قيمها الملتوية”.

وأدلت ماكناني في مناسبات متعددة بتصريحات عنصرية سيئة للغاية ضد المسلمين، وعلى سبيل المثال، زادت ابتسامتها عندما قال كيفين ماكلين، مؤسس الجماعة العنصرية العرقية “براود بويز”، في حوار مشترك على قناة “فوكس نيوز” إن المسلمين “أدنى من الناحية الوراثية بسبب التزواج”، واتفقت معه عندما جادل بأن المسلمين “غير عقلانيين تماماً”.

وقد تم تعيين ماكيناني، الثلاثاء الماضي، لتحل محل ستيفاني غريشام، التي شغلت المنصب لمدة تسعة أشهر، ولم تعقد أي إحاطات صحافية.

وأصبحت ماكيناني، خريجة جامعة هارفارد التي كانت تشغل منصب المتحدثة باسم حملة ترامب، السكرتير الرابع للرئيس الأمريكي منذ توليه منصبه في أوائل عام 2017.

ولم يكن الوقوف إلى جانب المتعصبين والعنصريين هو الحالة الوحيدة، التي اصدرت فيها ماكيناني تصريحات معادية للمسلمين، حيث عبرت عن رفضها لتصريحات للرئيس السابق باراك أوباما قال فيها إن الدين الإسلامي هو دين سلمي، وأضافت ” أوباما لم يذكر الإبادة الجماعية في العراق، لقد انخفض عدد السكان من المسيحيين بنسبة 80 في المئة خلال عقد”.