//Put this in the section //Vbout Automation

نقل رئيس الوزراء البريطاني للرعاية المركزة بعد تدهور حالته

قال مكتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الاثنين إن جونسون نُقل إلى وحدة الرعاية المركزة في المستشفى بعد أن تدهورت أعراض مرض كوفيد-19 الذي يعاني منه.

وذكرت الحكومة البريطانية، ومقرها في داونينغ ستريت، أن وزير الخارجية دومينيك راب “سوف يحل بدلا من رئيس الوزراء إذا ما استدعت الضرورة” أثناء بقاء جونسون في العناية المركزة.




وأضافت أنه “منذ مساء أمس الأحد، يخضع رئيس الوزراء لرعاية الأطباء في مستشفى سانت توماس في لندن، بعد أن نقل إليها جراء استمرار أعراض الإصابة بفيروس كورونا”. وقالت الحكومة: “خلال فترة بعد الظهر اليوم، تفاقمت حالة رئيس الوزراء، وتم نقله إلى وحدة الرعاية المركزة بالمستشفى بناء على نصيحة فريقه المعالج”.

ورفضت الحكومة البريطانية في وقت سابق الإجابة على سؤال بشأن ما إذا جونسون قد تم وضعه على جهاز للتنفس الصناعي أو أنه أصيب بالالتهاب الرئوي.

وأعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، الذي كلّفه  جونسون مساء الإثنين الحلول محلّه ريثما يتحسّن وضعه الصحّي بعد دخوله قسم العناية المركّزة بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجدّ، أنّ الحكومة ستستمر في تنفيذ الخطط الموضوعة لـ”هزيمة” الوباء.

وقال راب في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” إنّ “تركيز الحكومة سيكون على التأكّد من أنّ توجيهات رئيس الوزراء وجميع الخطط الموضوعة لهزيمة فيروس كورونا وتمكين البلاد بأسرها من تجاوز هذه المحنة ستمضي قدماً”.

وأكّد القائم بأعمال رئيس الوزراء من جهة ثانية أنّ جونسون (55 عاماً) موجود “بين أيدٍ أمينة” في مستشفى سانت توماس الواقع قبالة مبنى البرلمان في وسط لندن.

وبحسب راب فإنّ “عمل الحكومة سيتواصل” كالمعتاد حتّى وإن كان رئيسها في العناية الفائقة.

وفي سياق متصل،   تدفقت رسائل التعاطف مع جونسون، بعد نقله  إلى العناية المركزة بعد تفاقم حالته الصحية أثناء علاجه بالمستشفى بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، حسبما ذكرت الحكومة البريطانية.

وقال قصر باكنجهام إنه تم إطلاع الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عي تطورات حالة رئيس الوزراء. كما تم تشخيص نجلها الأمير تشارلز بـأنه مصاب بكوفيد – .19

 وقال وزير الخارجية السابق جيريمي هانت ، الذي خسر جولة ثانية ضد جونسون العام الماضي لقيادة حزب المحافظين الحاكم في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” : “استمر في القتال يا بوريس .. الدولة بأكملها خلفك”.

 وقال ساجيد جاويد ، وهو أحد نواب البرلمان عن حزب المحافظين الذي استقال من منصبه كمستشار لجونسون: “بوريس من أقوى الأشخاص الذين عرفتهم”.

 وقال زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر إن تفاقم حالة جونسون تعد “أخبار حزينة بشكل رهيب”.

 وقال ستارمر: ” البلاد بأسرها تتعاطف مع رئيس الوزراء وعائلته خلال هذا الوقت الصعب للغاية”.

 وقال عمدة لندن ، صادق خان ، الذي واجه بعض الانتقادات القوية من جونسون ، إنه “يصلي من أجل التعافي السريع لرئيس الوزراء الليلة”.