//Put this in the section //Vbout Automation

وزير الداخلية متخوّف من الأسوأ ويرفضُ طلب المصارف

قال وزير الداخلية والبلديات ​محمد فهمي في حديث لقناة “الجديد”: “العمل جار بخصوص المقترح للافراج عن ٣ آلاف سجين وربما يكون هذا الرقم اقل او اكثر؛ وكان لدينا ٩ آلاف و٢٠٠ بين موقوف ومحكوم وتم اخلاء سبيل نحو ٥٥٩ موقوفًا، والعمل مستمر والهدف اخلاء اكبر عدد ممكن منهم. والسجون حاليا لم يسجل فيها اي اصابة وهي محصنة بشكل جيد جداً. ومجهزة بمواد طبابة واطباء”

وأكد ​، أنه “تم تسجيل 9000 ضبط بين مؤسسات وأفراد”، مشيراً إلى أن البعض لا يهتم لنفسه وعائلته ومجتمعه”.




و لفت فهمي إلى أن “80% من المواطنين تنفذ التعليمات، في حين أن المخالفين الذين ليس لديهم الحس الوطني والمسؤولية لا يتجاوزون 20%”، موضحاً أن “من لديه سبب إستثنائي نساعده”.

وأوضح أنه “قبل طرح إستعمال اليد من حديد قد تصل البلاد إلى مكان لا يمكن معه ضبط الوباء، سائلاً: “لماذا الإستهتار؟”.

وأكد أنه “وضعنا بالمقارنة مع عدد السكان سيء ومخيف ولا نعرف متى قد تخرج الأمور عن السيطرة”.

وفي موضوع السطو على الصيدليات وحمايتها، رأى وزير الداخلية انّ “هذه مسألة تتطلب عديدا غير متوفر حالياً، ونحن بوضع استثنائي سببه الاول هو حالة الوباء، وبالرغم من انها مسؤولية القوى الامنية، لكن على الصيدليات ايضا اتخاذ احتياطات خاصة”.

على صعيد متصل، أكد وزير الداخلية والبلديات أن “المواقع الإلكترونية غير مدرجة ضمن الإستثناءات”، مشيراً إلى أن “ليس لها قانون خاص بها”. وتابع أنه “في ما يتعلق بالعاملين في المواقع الالكترونية الاخبارية التي تقوم بعمل صحفي اخباري فينطبق عليها الاستثناء المتصل بالعاملين في المجال الصحفي”.

ورداً على سؤال حول طلب ​جمعية المصارف​ إدراج موظفي المصارف ضمن الإستثناءات المنصوص عليها في القرار رقم 479 المتعلق بتوقيت سير السيارات والمركبات حسب أرقام لوحاتها، وذلك تسهيلا وتسريعا لإنجاز مضامين التعميمين المذكورين، رفض فهمي هذا الطلب، مؤكداً أن “المصارف من الممكن أن تقوم بإدارة لهذه المسألة لا سيما أنها لا تعمل بشكل كامل”.