//Put this in the section
سمير عطا الله

الأكثر خطورة في السباق – سمير عطا الله – الشرق الأوسط

إلى الآن سبقت «كورونا» كل القوى المعروفة. قوة المال وقوة السلاح وقوة السياسة وقوة التحليل. لكن أخطر ما في هذا السباق الذي لا سابقة له ولا حدود ولا أهداف، أن «كورونا» سبق حتى الآن العلم. وفي انتظار أن يحقق العلم خرقاً أو تقدماً أو احتمالاً في هذه المواجهة، فإن فشل العلم هو الأكثر رعباً. الباقي يتدبّر. أميركا رصدت 3 تريليونات دولار. الخزائن الكبرى فُتحت. ولكن إليك هذا المشهد الذي لم تسمع أو تقرأ عنه من قبل: طاقم حاملة الطائرات الأميركية روزفلت يخلّيها في عرض البحر بسبب الفيروس الخفي. رسوم والت ديزني لم يخطر لها هذا المشهد: «روزفلت» يشلّها فيروس. القوى البحرية تحسب حساب كل الأخطار منذ أن اكتشف الفينيقيون الملاحة. إلا هذا.

مجرد اكتشاف لقاح صغير وتعود دورة الكوكب إلى ما هي. لكن الفيروس ماضٍ في إذلال العالم. كل مرحلة يخرج ما يذل هذا الكائن المتباهي بتفوقه. عاش دهراً يعتقد أن الكواكب الأخرى هي التي تدور حول كوكبه، إلى أن أبلغه العلماء أن العكس هو الصحيح. وعاش الاتحاد السوفياتي سبعين عاماً يحلم بتدجين العالم في نظامه، وأفاق ذات يوم على أكبر هزيمة آيديولوجية في التاريخ. والآن يهدد النظام الدولي الأوحد هجوم غامض مثل القصص التي لا تخطر إلا للأطفال بسبب بعدها عن الاحتمال المنطقي: فيروس في مواجهة العلوم البشرية منذ أيام الفراعنة وبين النهرين، إلى البريطاني فليمنغ إلى الفرنسي باستور، إلى الطب بالإبرة الصينية، إلى الجنوب أفريقي كريستيان برنارد الذي زرع القلوب كما تُزرع البطاطا. كلما وقف الإنسان فوق تلة يعرض عضله، رأى نفسه ضعيفاً، مثيراً للشفقة.




تمر جميع أنواع الهزائم بمراحل محدودة المضاعفات. لكن ماذا يحدث إذا هُزم العلم أمام العلّة، خصوصاً الجماعية منها؟ مختبرات العالم جميعها أمام تحدٍ واحد. وإذا أُهين العلم هذه المرة، فلن تكون إهانة للشرق أو للغرب، بل لجميع الجهات. فما فائدة الحجارة التي عثرنا عليها على القمر، أو المعلومات التي بثها «سوجيورنو» من «المريخ». لقد اتخذ الاتحاد السوفياتي القرار الأكثر عبثية عندما بدأ السباق نحو الفضاء. معركة العلم هي فوق هذا الكوكب لا حوله. الباقي نجوم تزيِّن ليالي القرى والبوادي.