//Put this in the section

مطهرات الـ 70% كحول أفضل من 90% ..العلم يخبرك السبب

ربما حتى قبل انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، يتجه الناس عادة إلى المطهرات الكيماوية مثل الكلور، أو الكحول الطبي لتطهير وتعقيم الأسطح والأيادي من الجراثيم المختلفة؛ نظراً للقدرة العالية لهذه المواد على قتل غالبية الكائنات المجهرية الضارة، ومؤخراً انتشرت النصائح الطبية التي توصي باستخدام مطهرات الـ 70% كحول على الأقل من الكحول الإيثيلي لتعقيم الأيدي ضد فيروس كورونا.

لكن البعض استخلص من هذا أن ارتفاع نسبة الكحول قد يكون فعّالاً بشكل أكبر في التعقيم والتطهير، فاتجه البعض إلى مطهرات تحوي نسبة أعلى من الكحول مثل 80 أو 90%؛ لكن علماء الأحياء المجهرية يخبروننا لماذا نسبة 70% الموصى بها لا تزال أفضل خصوصاً عندما نتحدث عن أنواع بعينها من الجراثيم والفيروسات.




آلية عمل الكحول في قتل الجراثيم والفيروسات

تشرح الدكتورة إليزابيث سكوت، أستاذة علم الأحياء المجهرية بجامعة سيمونز بولاية بوسطن الأمريكية، أن المطهرات التي تحتوي على نسبة 70% من الكحول تحتوي أيضاً على الماء، وهو مكون أساسي وهام في بعض الحالات؛ أو مع بعض الجراثيم.

فمثلاً آلية عمل المطهرات التي تحتوي نسبة 90% كحول على الخلية الجرثومية أشبه بعملية «القلي»؛ فالتركيز الحاد الشديد للكحول المركز «يقلي» الصدفة الخارجية للخلية، بينما لا يتغلغل داخل الحمض النووي للخلية فتحترق صدفتها الخارجية، وقد تظل أغشية الخلية حاملة للحمض النووي للجرثومة أو البكتيريا.

لكن بالنسبة للمطهرات التي تحتوي على نسبة 70% فهي تحتوى نسبة التخفيف المناسبة تماماً لكي تُمكّن الكحول من التغلغل داخل أغشية الخلايا الضارة لتقتلها، ولكن ما سبق ينطبق على البكتيريا والجراثيم، لكن الأمور مع بعض الفيروسات يختلف.

هل تقتل مطهرات الـ 70% كحول الفيروسات كلها؟

بحسب تصريح سكوت فإن البكتيريا يمكن قتلها بالمطهرات التي تحتوي على نسبة 70% من الكحول، لكن الأمر مع الفيروسات يختلف باختلاف نوع الفيروس؛ فمثلاً نجد أن كلاً من فيروسات الإنفلونزا المتنوعة باختلاف تصنيفاتها، وفيروس العوز المناعي «الإيدز» وفيروس كورونا المستجد يمكن قتلها جميعاً باستخدام المطهرات اليدوية التي تحتوى على نسبة 60 إلى 70% -والأكثر أماناً مع كورونا 70%- بينما هناك أنواع أخرى مثل فيروس «نورو» المعوي فلا يقتله الكحول تماماً بأية نسبة.

وهنا يجب لفت الانتباه إلى أن إجراء غسل اليدين لمدة تتعدى 20 ثانية بالصابون والماء الجاري هو إجراء مُوصى به بشكل أكبر من استخدام المطهرات الكحولية؛ لأنه كفيل بتطهير اليدين ضد كل أنواع الكائنات الضارة بحسب علم الأحياء المجهرية.

تعقيم الأسطح بالاستفادة مما سبق

بالطبع تطهير جميع الأسطح قد لا يناسبه الغسل بالصابون والماء؛ فإذا كنت ترغب في تعقيم سطح ما لتقطيع الطعام، يمكنك أن تستخدم مطهراً كحولياً بنسبة 70%؛ فهذا كفيل على سبيل المثال بقتل بكتيريا الإي كولاي المعوية التي تنتقل عبر الطعام.

أما إذا كنت ترغب في تعقيم سطح ما في منزل شخص مصاب بالإنفلونزا أو الفيروسات التابعة لعائلتها -من بينها كورونا- فيمكنك تطهير الأسطح باستخدام مطهرات كحولية بتركيز من 60 إلى 70%.

أما الكحول بتركيز 90% فعادة يستخدم للتطهير في مصانع الأدوية معدات الطهي وفي بعض الصناعات التي تتطلب محلول له قدرة على التجفيف بشكل عالٍ «مثل بعض أنواع الأخشاب المصنعة»، وينصح به في المنتجات الكيميائية.

بناءً على من سبق؛ يجب الانتباه إلى أولوية النظافة الشخصية وإجراء غسل اليدين والوجه بالماء والصابون على استخدام المطهرات باختلاف تركيز نسب الكحول بها.