//Put this in the section

يعقوبيان تتعرّض لشتيمة من قبل أحد النوّاب ليعود ويوضح “كانت مزحة وزلة لسان”

كشفت النائبة بولا يعقوبيان اليوم أنها تعرّضت لإهانة لفظية من أحد النواب اثناء انعقاد جلسة الإدارة والعدل، ليعود ويوضح أنها لم كانت في سبيل المزاح بحسب يعقوبيان.

وكتبت يعقوبيان على تويتر:




“اليوم انزلق البرلمان الى قعر جديد، طلبت اعادة الاعتبار للإدارة، تنفيذ قانون الوصول للمعلومات من دون التذرع بمراسيم تطبيقي، سألت عن دراسة الاثر البيئي لمقر التيار الوطني الحر متوجهة للوزير قطار، علّق نائب غير منتم للتيار بشتيمة”، وتابعت: ” واجبي ان أتحمل وواجبي أيضا ان يعرف الرأي العام ان ثمن الوقوف في وجه مافيا السلطة ثمنه اكبر من جيش إلكتروني من مجهولي الهوية ومن حسابات وهمية
درك البرلمان مخيف ومظلم بلا أخلاق يحيطون بنا يرفعون الصوت ولا يعتذرون حتى، ترهيبي لن ينجح، سأستمر بفضحكم”.

لتعود وتوضح في تغريدةلاحقة ان “النائب المعني يؤكد انه لم يقصد الإهانة وأنها كانت مزحة وزلة لسان، سأحذف تغريدتي وأعتقد أن الرسالة وصلت لكل المعنيين المهم الاستمرار بالعمل وبالنقاش ضمن اللجان بجو يسمح بالإنتاجية، أكرر تقدمت بطلب جعل جلسات اللجان علنية وأتمنى إقرار تعديل النظام الداخلي بأسرع وقت”.