//Put this in the section

إزالة خيم الاعتصام ببيروت!

قام معتصمون بإحراق خيم اعتصامهم، وسط بيروت، السبت، قبل مغادرتها في ساحة رياض الصلح.

ويأتي فعل المعتصمين، احتجاجا على قرار وزير الداخلية، بحظر التجوال بسبب انتشار فيروس كورونا.




وكان قرار حكومي أمر بمنع التجول في الطرق من السابعة مساء حتى الخامسة فجرا للوقاية من فيروس كورونا، ما تسبب بتوتر بين المعتصمين وقوات الأمن.

وقامت قوات الأمن بإزالة عدد من خيم الاعتصام، في حين قام معتصمون بإحراق بعضها تعبيرا عن غضبهم.

واستنكرت لجنة المحامين للدفاع عن المتظاهرين قيام الأجهزة الأمنية بإزالة وتدمير خيم الاعتصام الدائم في ساحة الشهداء ومحاولة توقيف عدد من المعتصمين.

وأشارت إلى أن السلطات لم تنذر المعتصمين مسبقا لكي يتمكنوا من الانتقال إلى أماكن سكنهم، ولم تمكنهم من أخذ أغراضهم الخاصة وتعرضهم لخطر التوقيف عند الانتقال بعد الساعة 7 ليلا.

وطالبت اللجنة وزارة الداخلية بوقف الاعتداء على المعتصمين وبعدم استخدام القوة والقمع بشكل غير مبرر وغير متناسب وبموجب قرارات مبهمة وغير واضحة.

وأعلن المكتب الإعلامي لوزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي في بيان، السبت، أن “وزير الداخلية والبلديات يجدد تأييده المطالب المعيشية المحقة للحراك السلمي، ويؤكد أن ما قام به لجهة تعقيم الخيم في ساحتي الشهداء ورياض الصلح الأسبوع الفائت أتى في إطار حماية المتظاهرين السلميين من خطر فيروس كورونا، وكبادرة حسن نية تجاههم”.

وأشار إلى أنه “وفي ظل ازدياد التعديات على الأملاك الخاصة وعلى المارة في المكان، وكان آخرها إشكال حصل مع أحد سفراء الدول الأجنبية، اضطرت القوى الأمنية إلى العمل على إزالة الخيم”.