//Put this in the section

باسيل: عودة اللبنانيين من الخارج لا نقاش فيها.. سوريا العربية الشقيقة لن تبقى وحدها

شدد رئيس تكتل لبنان القوي النائب جبران باسيل، في كلمة له عن عودة المنتشرين الراغبين في ظل أزمة كورونا، على أن “لبنان لا يمكن أن يتنكر لمنتشريه”، داعياً إلى المساواة بين المنتشرين والمقيميين رغم إختلاف الظروف بين الجانبين.

ورأى باسيل أنه “بدل التلهي بموضوع جواز العودة أو عدمه أو المزايدة السياسية أو الشعبية يجب وضع أفضل وأسرع وسيلة لعودتهم”، مؤكداً أنه “على المنتشرين والحكومة العمل على منع التفرقة بين الراغبين في العودة، من خلال تأمين مصاريف العودة من قبل الميسورين والجهات القادرة”، لافتاً إلى أن “على الحكومة ضبط هذه العملية وإدارتها ووضع برتوكول طبي وإجتماعي ومالي، يتضمن آلية لوضوع الأولويات وألية طبية من خلال إجراء الفحوصات في بلدان الإنتشار”.




في حين شدد باسيل على أن “اللبناني المنتشر يتمتع بنفس حقوق اللبناني المقيم ومجيء اللبنانيين من الخارج لا نقاش فيه وهو مصان بالدستور”، لافتاً إلى أنه “على المنتشرين ان يدركوا الا يمكن عودة الجميع وبشكل فوري ولكن بالتدرج وبحسب اولويات معينة”.

ودعا باسيل “لاعطاء الحكومة مهلة زمنية كافية ولكن محدودة”، معتبراً أن “هذه فرصة كي يظهر لبنان حرصه على مواطنيه وعدالته تجاه منتشريه ومقيميه من دون مزايدة سياسية واقتناص فرص لمهاجمة الحكومة”.

من ناحية أخرى، طالب باسيل سوريا بإزالة أي تدبير يمنع عودة مواطنيها من لبنان، داعياً إلى تواصل رسمي بين البلدين في هذا المجال.

وكانت لباسيل تغريدةٌ على حسابه عبر “تويتر”، كتب فيها، “سوريا العربية الشقيقة لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة”؛جملة واحدة تختصر كل صفات العربي الأصيل”.
وأضاف، “فألف تحية لكل مبادرة إنسانية يقوم بها قائد عربي تجاه شعب عربي عزيز؛ والتحية غداً لكل خطوة مصالحة بين العرب”.