//Put this in the section

إحدى أوائل المصابين بكورونا بالصين تكشف مكان التقاطها للعدوى، وتؤكد: الحكومة تأخرت في التحرك

قالت السيدة الصينية وي جويشيان، وهي واحدة من بين أوائل مرضى فيروس كورونا في مدينة ووهان، إنه “كان من الممكن أن تكون الوفيات أقل كثيراً” لو تصرفت الحكومة الصينية في وقت أبكر.

تفاصيل أكثر: كانت جويشيان، وهي بائعة مأكولات بحرية في سوق ووهان، من بين أول 27 مريضاً يصابون بعدوى فيروس كورونا الذي يتسبب في مرض تنفسي يُطلق عليه “كوفيد-19″، وفقاً لمقابلة أجرتها السيدة مع صحيفة Wall Street Journal الأمريكية، الجمعة 27 مارس/آذار 2020.




بدأت الأعراض تظهر على جويشيان يوم 10 ديسمبر/كانون الأول 2019، وأُخذت إلى مستشفى اتحاد ووهان للعلاج بعد أقل من أسبوع، وتتذكر السيدة أن الأطباء وصفوا حالتها بـ”الخطيرة جدّاً” و”التي لا تظهر أي أمل”.

بدأ بائعون آخرون في السوق نفسه يدخلون المستشفى بعد وقت قصير، ثم تعافت وي وخرجت من المستشفى في يناير/كانون الثاني 2020، وقالت إنها تعتقد أنها التقطت العدوى في حمام عمومي مشترك مع آخرين في السوق.

كيف تعاملت الحكومة؟ على الرغم من أن جويشيان التقطت العدوى في منتصف ديسمبر/كانون الأول، فإن منظمة الصحة العالمية تلقَّت لأول مرة أخباراً عن فيروس كورونا يوم 31 ديسمبر/كانون الأول 2019. وأجبرت الحكومة الصينية الأطباء الذين عالجوا أولى حالات الإصابة بالفيروس على الصمت.

بعد تفشي المرض منع المسؤولون الصينيون من حينها الأسواق الرطبة -التي تباع فيها الحيوانات الحية والميتة تحت ظروف صحية متواضعة- إضافة إلى تجارة الحيوانات الحية.

أدى صمت الحكومة والتباطؤ في اتخاذ إجراءات منع العدوى إلى زيادة نشر العدوى بفيروس كورونا، لاسيما أن السلطات سمحت بسفر 5 ملايين شخص في ذلك الوقت من مدينة ووهان، التي تُعد البؤرة الأولى في العالم لانتشار كورونا.

تشير الصحيفة الأمريكية إلى أنه مع حلول الأسبوع الثاني من ديسمبر/كانون الأول 2019، كان العديد من العاملين في ووهان يمرضون بأعراض مماثلة لتلك التي تعرضت لها السيدة جويشيان، كما ظهرت مؤشرات على أن أشخاصاً أصيبوا بالفيروس دون أن يكونوا قد ذهبوا إلى السوق الذي خرج منه الفيروس.

بحلول يوم 28 مارس/آذار 2020، كانت عدوى فيروس كورونا أصابت نحو 608 آلاف شخص حول العالم، فيما تخطت الوفيات 28 ألف شخص. وفي الصين حيث بدأ تفشي فيروس كورونا، كانت هناك نحو 82 ألف إصابة و3300 حالة وفاة.

يُشار إلى أنه منذ بداية التفشي، آخر العام الماضي، تخطّت الولايات المتحدة وإيطاليا أعداد المصابين بالصين؛ إذ بلغ عدد المصابين في الولايات المتحدة 104.661 مصاباً، وفي إيطاليا 86.498 مصاباً.