//Put this in the section

كاهن إيطالي توفي بكورونا بعد أن تخلى عن جهازه التنفسي لمريض أصغر منه سناً!!

توفي قس إيطالي مسنّ جرّاء إصابته بفيروس كورونا، بعد إصراره على التبرع بجهاز تنفس صناعي لمريض أصغر منه سناً، وفق ما ذكرته تقارير إعلامية غربية، الثلاثاء 24 مارس/آذار 2020.

موقع “CBS NEWS” قال إن القس جيوسيبي بيرارديلي (72 عاماً) توفي في مستشفى بمدينة لوفيري، بعد رفضه استخدام جهاز تنفس صناعي أحضره له مساعدوه، وطلب منهم توفيره لمريض آخر أصغر سناً. وعُرف عن بيرارديلي بين سكان مدينته تواضعه وحبه لفعل الخير والتبرع للمحتاجين.




الموقع أشار إلى أن جوسيبي بيرارديلي كان كاهناً لمدة 47 عاماً، يعمل بمثابة رئيس أساقفة كاسنيجو في أبرشية بيرغامو في شمال إيطاليا، وهي واحدة من المناطق الأكثر تضرراً من جائحة فيروس كورونا.

كما أوضح موقع euronews أنه لا يوجد سابق معرفة بين القس والمريض الذي أنقذ حياته، ولم يعرف القس عمره أو حالته الصحية، ولكن عند سماعه بوجود مرضى صغار السن تخلى عن مكانه، لأن المرضى الأصغر سناً لديهم فرصة أكبر في الشفاء والبقاء على قيد الحياة.

أثنت شخصيات دينية وغير دينية على موقف بيرارديلي، ووصفه البعض على مواقع التواصل الاجتماعي بـ”شهيد الخير”، وتم تشبيهه بالقسّ سان ماكسيميليان الذي بذل حياته لحماية عائلة يهودية من القتل بمعسكرات الاحتجاز النازية أثناء الحرب العالمية الثانية.

وصفت كلارا بولي، عمدة مدينة فيورانو، حيث كان دون جوسيبي راعياً قديماً، شخصية بيرارديلي قائلة: “كان شخصاً عظيماً… كان دائماً مبتهجاً ومليئاً بالحماس، أعطى السلام والفرح لأعمالنا، لقد كان كاهناً استمع إلى الجميع، وعرف كيف يستمع، وكل من التفت إليه عرف أنه يستطيع الاعتماد على مساعدته”.

بيرارديلي هو سادس قس إيطالي يقضي بسبب الإصابة بفيروس كورونا خلال أسبوع واحد في إقليم بيرغامو بشمالي إيطاليا، بالإضافة إلى 14 آخرين نقلوا إلى المستشفيات التي تعاني من نقص شديد في الأجهزة الطبية، وعلى رأسها أجهزة التنفس الصناعي.