//Put this in the section

قرارات استثنائية في مصر.. القاهرة تفرض حظر التجول وتطبق قانون الطوارئ على المخالفين

أعلنت مصر، الثلاثاء 24 مارس/آذار 2020، عن اتخاذ العديد من الإجراءات لمواجهة انتشار فيروس كورونا، وعلى رأسها فرض حظر جزئي للتجوّل، سيبدأ من الأربعاء 25 مارس/آذار 2020 ولمدة 15 يوماً.

تفاصيل أكثر:  في مؤتمر صحفي عقده رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي في القاهرة، أعلن عن حزمة الإجراءات التي تضمنت:




– حظر تجوّل من الساعة 7 مساءً وحتى 6 صباحاً اعتباراً من يوم الأربعاء.

– وقف وسائل النقل من 7 مساء وحتى 6 صباحاً اعتباراً من الأربعاء.

– إغلاق كافة المقاهي والمطاعم والمنشآت التي تقدم خدمات ترفيهية.

– إغلاق كافة المحال التجارية من 5 مساء حتى 6 صباحاً، وإغلاقها بشكل كامل يومَي السبت والجمعة، لكن يُستثى من الإغلاق المخابز ومحال البقالة والصيدليات والسوبر ماركت.

– مد العمل بتعليق الدراسة في الجامعات والمدارس والمعاهد لمدة 15 يوماً إضافية اعتباراً من 29 مارس/آذار 2020.

– تعليق الخدمات التي تقدمها المؤسسات الحكومية باستثناء الصحة، واستثناء المستشفيات والمراكز الطبية من قرارات الإغلاق.

– غرامات مالية والحبس لمخالفي قرارات الإغلاق، وتطبيق قانون الطوارئ على المخالفين لقرارات الحظر، بما يشمل الغرامة والسجن.

كذلك ناشد مدبولي المواطنين المصريين الالتزام بالإجراءات التي اتخذتها الدولة، وطالب بضرورة ابتعاد الأشخاص عن بعضهم البعض تجنباً لانتقال العدوى إلى منازل المصريين.

كان “عربي بوست” قد نشر الإثنين 23 مارس/آذار 2020، فحوى وثيقة مسربة حصل على نسخة منها، تضمنت معلومات عن بدء تحركات وتجهيز عناصر وحدة “المشاة-ميكانيكي”، استعداداً لفرض حظر تجوّل جزئي في مصر.

بحسب الوثيقة، فقد تم التنبيه على تجهيز الوحدات التابعة للفرقة 23 مشاة للاصطفاف، وهو تعبير عسكري يعني صف العربيات والمعدات؛ تحسباً لفرض حظر التجوال، وتضمنت الوثيقة العسكرية المسربة خطة تحرُّك مدرعات الجيش ونقاط التفتيش وتأمين السيارات وتأمين وسائل الإشارات والاتصالات بين الوحدات المعنيَّة بتنفيذ ومتابعة خطة فرض حظر التجوال.

حصيلة كورونا في مصر: تأتي هذه الإجراءات الجديدة التي اتخذتها الحكومة، بعدما سجلت وزارة الصحة 5 وفيات جديدة جراء الإصابة بفيروس كورونا، ليرتفع الإجمالي إلى 19، وفق بيان للوزارة.

أشار البيان إلى أن تم “كذلك تسجيل 39 إصابة جديدة، ليرتفع عدد المصابين إلى 366 حالة، بينهم 68 حالة تم شفاؤها، و19 وفاة”، وعن الحالات الجديدة، أشار البيان إلى أن المصابين الجدد من المصريين المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقاً.

كانت مصر قد أعلنت في 14 فبراير/شباط 2020، عن أول إصابة بالفيروس في البلاد.

أجبر انتشار الفيروس دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.