//Put this in the section

تحقيق بريطاني: طبيب يحقق 3 ملايين دولار مكسباً خلال أسبوع واحد فقط من اختبارات كورونا

جمع طبيب خاص في بريطانيا عائدات قدرها 2.5 مليون جنيه إسترليني (2.9 مليون دولار) في أسبوع واحد من خلال الاستفادة من حاجة آلاف الأشخاص في جميع أنحاء البلاد لمعرفة ما إذا كانوا قد أصيبوا بفيروس كورونا.

الدكتور مارك علي، طبيب القلب البالغ من العمر 56 عاماً، استطاع أن يبيع أكثر من 6 آلاف و600 مجموعة اختبار لفيروس كورونا مقابل 375 جنيه إسترليني (435 دولاراً) للواحدة ويقدم الدكتور الاختبارات من خلال شركته الخاصة Private Harley Street Clinic Limited وفق تقرير نشرته صحيفة The Times البريطانية.




عيادة الطبيب واجهة تسويقية

حسب التقرير، فقد وجد تحقيق أجرته الصحيفة أن “العيادة” تعمل كواجهة تسويقية لعملية اختبار فيروس كورونا، والتي تبيع المجموعات بأسعار مضخمة وتمرر تفاصيل العملاء إلى وسيط في بارنسلي.

الدكتور علي يستخدم مجموعات تحاليل من إنتاج شركة Randox Laboratories للتشخيص الإكلينيكي في كروملن، بأيرلندا الشمالية.

في المقابل تقدم Randox نفس مجموعة الاختبار وخدمة التحليل مباشرة للجمهور مقابل 120 جنيهاً إسترلينياً (139 دولاراً) فقط. ولم يحصل الاختبار بعد على موافقة الصحة العامة في إنجلترا.

إلى ذلك وعلى الرغم من الزيادة الباهظة في الأسعار، قال الطبيب لمراسلنا إن الأعمال مزدهرة. وأضاف: “أعتقد أننا قمنا بعمل جيد في الواقع”. فبعد ستة أيام فقط من بدء المشروع كان قد باع 6664 اختباراً.

أرباح باهظة من كورونا

حسب التقرير البريطاني، تقدر الأرباح من العائدات التي بلغت 2.5 مليون جنيه إسترليني (2.9 مليون دولار) بحوالي 1.7 مليون (1.97 مليون دولار) في أقل من أسبوع.

فيما بدأت مبيعات الاختبار الجديد قبل ثمانية أيام، لكنها حققت انطلاقتها الحقيقية بعد أن أجرى الدكتور علي مقابلة مع The Telegraph يوم الثلاثاء 17 مارس/آذار 2020. وزعم المقال أن المشاهير والنبلاء والشركات الكبيرة كانوا يتدفقون لشراء اختبارات الفيروس “التي تنتجها” عيادته.

إلى ذلك، وحتى مساء الخميس 19 مارس/آذار، لم يحصل أي من آلاف العملاء على نتائج اختباراتهم على الرغم من الادعاءات الأولية على موقعه على الويب بأن “نتائج الاختبار تظهر خلال 3 أيام كحد أقصى”. وقد توقف الآن عن أخذ المزيد من المال مؤقتاً حتى ينتهي من الأعمال المتراكمة.

خدمة باهظة التكاليف

الدكتور علي قال إن أحد أسباب تكلفة خدمته هو أنه يعرض أيضاً تقديم المشورة الطبية للعملاء الذين تظهر نتائجهم إيجابية. في حين تقول Randox أيضاً إنها تفعل الأمر ذاته دون تكلفة إضافية تتجاوز 120 جنيهاً إسترلينياً (139 دولاراً).

في حين يُزعم أن اختبارات Randox هي الوحيدة في العالم التي “يمكنها اكتشاف الإصابة بفيروس Covid-19 القاتل والتمييز بينه وبين تسعة فيروسات أخرى لها نفس الأعراض”.

الدكتور علي قال الأسبوع الماضي إنه لا يعرف ما إذا كانت الأرباح حوالي 1.7 مليون جنيه إسترليني (1.97 مليون دولار) فعلاً، لأنه لم يكن لديه الوقت الكافي لحساب الأموال، وأنكر سعيه للتربح.

في السياق اعترف الطبيب بأنه تحدث فقط إلى حوالي 50 من عملائه. ورفض أن يقول ما هو التخفيض الذي كان يعطيه للشركة الوسيطة Screen4 التي تتعامل مباشرة مع Randox نيابة عنه.

في حين قال ديفيد غروس، مدير في Screen4، إن عملاء الدكتور علي ، اختاروا دفع رسوم أعلى مقارنة بتكلفة شركة Randox التي حصلوا عليها لأنهم تلقوا خدمة أكمل، والتي تضمنت نصائح سريرية.

في حين قالت شركة Randox إنها ليس لديها علاقة مباشرة بعلي، وبالتالي لا يمكنها التحكم في المبلغ الذي يطلبه.