//Put this in the section

إسبانيا التي يتفشى فيها كورونا بسرعة تحذّر: الأسوأ لم يأتِ بعد!.. وبريطانيا: قد نصبح مثل إيطاليا

حذَّرت الحكومة الإسبانية، السبت 21 مارس/آذار 2020، من أن الأسوأ في انتشار فيروس كورونا “لم يأتِ بعد”، على الرغم من التفشي الكبير والمتسارع للفيروس بالبلاد، في حين حذَّر رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، من تكرار سيناريو إيطاليا المأساوي مع الفيروس في المملكة المتحدة.

تفاصيل أكثر: تأتي تحذيرات الحكومة الإسبانية بعدما تجاوز عدد حالات الوفاة في البلاد 1300 حالة، ووصول عدد حالات الإصابة بالفيروس إلى ما يقرب من 25 ألف حالة.




بالموازاة مع ذلك، لم يظهر ما يشير إلى أي تباطؤ في تفشي الفيروس بإسبانيا، وهي ثاني أكثر دول أوروبا تضرراً من الفيروس، بعد أن قفز عدد حالات الوفاة إلى أكثر من 300 حالة عن يوم الجمعة، كما امتلأت وحدات الرعاية المركزة عن آخرها في بعض المستشفيات.

رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، قال في إفادة صحفية إن بلاده لم تتلقَّ بعدُ وطأة أقوى من الفيروس، مضيفاً أن “إسبانيا لم تمر بمثل هذا الموقف الصعب منذ حربها الأهلية التي دارت فيما بين عامي 1936 و1939، والتي لقي خلالها نحو نصف مليون شخص حتفهم”.

تكافح الحكومة الإسبانية لوقف اجتياح الفيروس عموم البلاد، وكانت الحكومة قد أعلنت قبل أسبوع، حالة الطوارئ في كل أنحاء إسبانيا لمدة 15 يوماً، ومنعت خروج الناس من بيوتهم إلا للضرورة.

أشاد سانشيز بالاستجابة “المثالية”، وقال إنه لا يعتزم زيادة القيود التي وصفها بأنها الأشد في أوروبا، لكنه لم يشر إلى تمديد حالة الطوارئ، على الرغم من تحذيره من أن أسابيع صعبة تنتظر البلاد.

قلق في بريطانيا: من إسبانيا إلى المملكة المتحدة، حيث حذَّر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، من أن بلاده أصبحت على مسافة أسبوعين أو ثلاثة من إيطاليا في تفشي فيروس كورونا.

جونسون وفي كلمة وجهها إلى الشعب البريطاني، قال: “ما لم نعمل معاً وما لم نبذل جهداً وطنياً جماعياً لإبطاء انتشار الفيروس، عندها من المحتمل جداً أن تكون المستشفيات الحكومية مغمورة بالمرضى مثل إيطاليا”، بحسب ما ذكرته قناة “الحرة” الأمريكية.

كان جونسون قد قرر اتخاذ عديد من الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار كورونا في بريطانيا، وأعلن الجمعة 20 مارس/آذار 2020 إغلاق الحانات والمطاعم والمسارح ودور السينما والمراكز الرياضية؛ في مسعى لكبح تفشي فيروس كورونا.

أما إيطاليا التي حذَّر جونسون من عيش تجربتها مع الفيروس، فتشهد تفشياً سريعاً للفيروس الذي يحصد أعداداً كبيرة من الأرواح يومياً، حيث ارتفعت الوفيات إلى 4825 حالة، إثر تسجيل 793 حالة جديدة، خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

المدير العام للدفاع المدني الإيطالي، أنجيلو بوريلي، قال في مؤتمر صحفي بروما، إن حالات الإصابة بالفيروس ارتفعت إلى 42 ألفاً و681، مشيراً إلى أن معدل الوفيات الجديد هو الأعلى على أساس يومي منذ ظهور كورونا في إيطاليا.

كورونا في العالم: حتى صباح الأحد 22 مارس/آذار 2020 أصاب فيروس كورونا 307.278 شخص حول العالم، توفي منهم نحو 13049 ألفا، أغلبهم في إيطاليا والصين وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي، دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، بما فيها صلوات الجمعة والجماعة.